منتدى السادة المالكية

يعنى بتأصيل الطلبة عقيدة و شريعة و سلوكا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفىأمين المالكي الأشعري



عدد المساهمات : 32
نقاط : 87
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

مُساهمةموضوع: ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة :   الأحد نوفمبر 29 2009, 16:28

ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة :
:
--------------------------------------------------------------------------------

ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة وأفضلهم ورعا وزهادة:


هذا الإمام الشهير الذي قال الإمام أبو عبد الله بن الخطيب الأندلسي 774 هـ مانصه
الولي الزاهد الكبير المنقطع العزيز فرارا عن زهرة الدنيا وهربا عنها وأفقا في الورع وشهرة بالكشف وإجابة الدعوة وظهور الكرامة

وقال فيه الإمام ابن صعد 901 هـ مانصه
كان أحد الأولياء الأبدال معدودا في كبار العلماء مشهورا بإجابة الدعاء معروفا بالكرامات مقدما في صدور الزهاد منقطعا عن الدنيا وأهلها

وقال الشيخ ابن الخطيب القسطنطيني في رحلته
كان ابن عاشر رحمه الله فريدا في الورع ميسرا عليه في ذلك أتم تيسير محفوظا من كل مافيه شبهة
وقال في وفياته
لقيت بسلا الفقيه الولي ابن عاشر وهو على أتم حال في الورع والفرار من الأمراء والتمسك بالسنة
وقال فيه الشيخ زروق مانصه
أوحد أهل زمانه علما وعبادة وأفضلهم ورعا وزهادة سيدي الحاج أحمد بن عمر بن عاشر المرسي
وقال فيه ولي الله العياشي
أقول لدائي إذتفاقم أمره ** وعز الدوا من كل من هو ناصري
ألا فانصرف عني بالله إنني** أنا اليوم جار للولي ابن عاشر
فشفي من مرضه في الحال فكأنما نشط من عقال



ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة وأفضلهم ورعا وزهادة
أحمد بن عمر بن محمد بن عاشر الأندلسي نزيل سلا الولي المشهور صاحب الكرامات والمناقب والأحوال الباهرة قال الإمام ابن صعد 901 هـ نفعنا الله به في النجم الثاقب فيما لأولياء الله من مناقب مانصه
كان أحد الأولياء الأبدال معدودا في كبار العلماء مشهورا بإجابة الدعاء معروفا بالكرامات مقدما في صدور الزهاد منقطعا عن الدنيا وأهلها ولو كانوا من صالحي العباد ملازما للقبور في الخلاء المتصل ببحر مدينة سلا منفردا عن الخلق لايفكر في أمر الرزق له أخبار جليلة وكرامات عجيبة مشهورة ممن جمع له العلم والعمل وألقي عليه القبول من الخلق شديد الهيبة عظيم الوقار كثير الخشية طويل التفكر والإعتبار قصده السلطان أبوعنان وارتحل عام سبعة وخمسين - أي وسبعمائة - فوقف ببابه طويلا فلم يأذن له وانصرف وقد امتلأ قلبه من حبه وإجلاله ثم عاد للوقوف ببابه مرارا فما وصل إليه فبعث له بعض أولاده بكتاب كتبه إليه يستعطفه لزيارته ورؤيته فأجابه بما قطع رجاءه منه وأيس من لقائه واشتد حزنه وقال هذا ولي من أولياء الله حجبه الله عنا وذكره العلامة أبو عبد الله بن الخطيب السلماني في نفاضة الجراب فقال ولقيت من أولياء الله بسلا الولي الزاهد الكبير المنقطع العزيز فرارا عن زهرة الدنيا وهربا عنها وأفقا في الورع وشهرة بالكشف وإجابة الدعوة وظهور الكرامة أبوالعباس بن عاشر يسر الله لقاءه على تعذره لصعوبة تأتيه وكثرة هيبته قاعدا بين القبور في الخلاء رث الهيئة مطرق اللحظ كثير الصمت مفرط الإنقباض والعزلة قد فر من أهل الدنيا وتطارحهم فهو شديد الإشمئزاز من قاصده مجرمز الوثبة من طارقه اهـ ملخصا
وقال الشيخ ابن الخطيب القسطنطيني في رحلته وكان ابن عاشر رحمه الله فريدا في الورع ميسرا عليه في ذلك أتم تيسير محفوظا من كل مافيه شبهة كثير النفور من الناس خصوصا أصحاب الولاية في الأعمال وخرجت على يده تلاميذ نجباء أخيار وطريقه أنه جعل إحياء علوم الدين بين عينيه واتبع مافيه بجد واجتهاد وصدق وانقياد وكان الحجة في ذلك الطريق وأول اجتماعي به نفر مني فحبسته بيدي وهززته فتبسم ووقف معي وسألني ودعا لي وطلبته فيما يطعمني فاعتذر لي بالإقلال ثم أمهل ودخل فأخرج لي حبات تين يابسة في يده اليمنى وغطاها باليسرى ودفعها لي وضحك معي وعجب الحاضرون من انشراحه معي إذ لاينبسط إلى أحد وحصل لي بذلك فخر لايدري قدره إلا من حاول بعضه معه وقصدني كثير من الخواص لسؤالي عما وقع لي معه وقد حاول ملك المغرب لما ارتحل إليه عام سبعة وخمسين وسبعمائة لقاءه فلم يقدر عليه بوجه وحجبه الله تعالى حتى تبعه يوم الجمعة من الجامع الأعظم على قدميه والناس ينظرونه وهو لم يره فرجع عنه ولم يكن قوته إلا من نسخ عمدة الأحكام في الحديث كان يبيعها ولا يأخذ إلا قيمتها ولم تزل حالته وبركته في زيادة إلى أن توفي سنة خمس وستين وسبعمائة ، وقال في وفياته لقيت بسلا الفقيه الولي ابن عاشر وهو على أتم حال في الورع والفرار من الأمراء والتمسك بالسنة اهـ وله تلاميذ نجباء أخيار ومنهم الولي القطب أبو عبد الله ابن عباد قال سيدي أحمد زروق في أول شرحه السابع عشر لحكم ابن عطاء الله في تعريفه بالإمام ابن عباد مانصه :
سكن مدينة سلا وصحب بها أوحد أهل زمانه علما وعبادة وأفضلهم ورعا وزهادة سيدي الحاج أحمد بن عمر بن عاشر المرسي فانتفع به كثيرا اهـ توفي رضي الله عنه بسلا عام خمسة وستين وسبعمائة ، وقبره رضي الله عنه بسلا مشهور مقصود للزيارة والبركات وقضاء الحاجات والناس يشدون إليه الرحال من سائر الآفاق ويستشفون بتراب ضريحه الشريف نفعنا الله به
فائدة قال ابن عباد في رسائله الكبرى : ولقد كنت فيما خلا من الزمان خرجت في يوم المولد إلى ساحل البحر فاتفق أن وجدت هناك سيدي الحاج ابن عاشر رحمه الله وجماعة من أصحابه وقد أخرج بعضهم طعاما محتفلا ليأكلوه هنالك فلما قدموه لذلك أرادوا مني مشاركتهم في الأكل وكنت إذ ذاك صائما فقلت لهم إني صائم فنظر إلي سيدي الحاج نظرة منكرة وقال لي ما معناه إن هذا اليوم يوم فرح وسرور ويستقبح فيه الصيام بمنزلة يوم العيد فتأملت كلامه فوجدته حقا وكأني كنت نائما فأيقظني اهـ
وقال الإمام الولي الشهير عبد الله العياشي وكان قد أصابه مرض أعيا الأطباء علاجه فلما طال عليه أمره رغب منهم أن يحملوه إلى ضريح الشيخ سيدي الحاج أحمد بن عاشر بسلا فلما وقف على الضريح أنشد ارتجالا
أقول لدائي إذ تفاقم أمره** وعز الدوا من كل من هو ناصري
ألا فانصرف بالله عني إنني**أنا اليوم جار للولي ابن عاشر
فكأنما نشط من عقال وانقشع عنه سحاب ذلك الضرر في الحال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المالكی الصعيدی



عدد المساهمات : 8
نقاط : 14
تاريخ التسجيل : 11/12/2015

مُساهمةموضوع: رد: ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة :   الثلاثاء ديسمبر 15 2015, 13:32

الله الله الله بارك الله فيك اخی ونفعنا بساداتنا المالكيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ترجمة إمام المالكية الولي الشهير أحمد بن عاشر 765 هـ أوحد أهل زمانه علما وعبادة :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة المالكية :: ركن التأصيل العلمي :: التاريخ و التراجم-
انتقل الى: