منتدى السادة المالكية

يعنى بتأصيل الطلبة عقيدة و شريعة و سلوكا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قاء مع الشيخ قيس آل مبارك في جريدة الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم المذهب



عدد المساهمات : 45
نقاط : 110
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: قاء مع الشيخ قيس آل مبارك في جريدة الحياة   الخميس فبراير 11 2010, 13:41


السبت 30 يناير 2010
الرياض - مصطفى الأنصاري

رفض عضو هيئة كبار العلماء الشيخ قيس آل مبارك أن يكون الحل الناجع لحصار الفتاوى الشاذة أرضاً وفضاءً بإصدار قوائم للمفتين المرخصين، ولا بجلد أصحاب الفتاوى البغيضة وإنما «إذا انضبط الناس بالفتاوى المعتبرة في المذاهب الأربعة، فلن تَجد الشذوذ، ذلك أنه إنما اعتَمَدَ الفقهاءُ الفتاوى التي دليلها ظاهر، ثم إن وقع مِن أحد الناس فتوى شاذَّة، فما أيسر عليه أن تُعلم وأن يرعوي، وهذا أنفع له من الجلد».

وفي جانب فوضى الفتاوى التي يجتمع المبارك اليوم مع بقية أعضاء كبار العلماء لبحث تقنينها وتنظيمها، يرى الفقيه السعودي أن «العلماء كتبوا المؤلَّفات وبيَّنوا فيها ما يحتاجه المسلم مِن أحكام فقهيَّة في كل المسائل الحياتية، ونبَّهوا إلى ما لا يجوز أن يُفْتَى به مِن أقوال شاذَّة لا تسندها الحجة، ويُعَدُّ عملهم هذا حاسماً لمادّة الخلاف والفوضى في الفتوى».

وحول ما اتصل بمسائل فقهية أثارت جدلاً محلياً وعالمياً مثل أنكحة المسيار والزواج بنية الطلاق، وتعدد الزوجات يرى المبارك أن لا غرابة ولا جدة في شيء مما أشيع أخيراً من أنكحة، ولا كان بسبب خلو الساحة العربية والإسلامية من المحظيات والجواري.


وقال: «ليست هذه الأنكحة جديدة إلا على من لم يقرأ كتب الفقه، إن الله شرع النكاح وجعل له أركاناً وواجبات ومندوبات، فإذا اختل أحد الأركان بطل العقد، وإذا لم يأخذ الزوجان بواجبات العقد ولا مندوباته صار العقد مظنَّة للاختلال ولحصول الخلافات والضرر، كمن تزوَّج وكتم الخبر إلا عن عدد محدود من الناس جبناً منه وخوفاً».


ولدى التطرق إلى ما دفع الفقيه السعودي إلى البحث عن «الفقه» في تونس فيما جامعات وطنه في العلوم الإسلامية تشد إليها الرحال،

أجاب: «التساؤلات تتجه لمن أبى أن يستزيد وقنعَ بما عنده، لأن مِن سلامة التفكير وصَلاح الذَّوق أن يشرب الإنسان من أكُفٍّ متعدِّدة ومشارب متنوِّعة، فتقوَى عنده حاسَّة التذوُّق للأشياء والإدراك للمعاني».


آل مبارك الذي انضم أخيراً إلى أعلى مؤسسة دينية في البلاد، نفى أن يكون منصبه الجديد الذي يتسابق إليه العلماء في بلاده، يعني له غير «كثرة الأعباء والالتزامات والمشاغل»!

مضيفاً: «إنما يرغب فيها مَن ليس أهلاً لها، أما مَن هو أهلٌ لها فالأصل أنه راغبٌ عنها وهو أزهد الناس فيها، فإنها مسؤولية، وهو أدرى الناس أنَّ الأجر فيها كبير لمن أخلص، والإثم عظيم على مَن قصَّر»!


> فَجأةً أطل شيخٌ بلحية مخضوبة بحناء، مكسوة بوقار... فمن أين أتيت؟ وأين كنت كل هذه السنين قبل أن يشتعل الرأس شيباً؟

- أستاذ يدرّس علوم الشريعة، ويعرض حقائق الإسلام، فهو دلاَّل على بضاعة الرحمن، شأنه شأن غيره.


> سمَّاك أبوك «قيساً» أو من سمَّاك، وهو اسم له في التراث العربي جرس خاص... فما القواسم المشتركة بينك وبين قيس بن الملوح، وأنت تدري بقول شيخنا بن القيم في هذه الجزئية؟


- نعم، فالذي يملك حق التسمية هو الأب، وما الذي صرفك عن قيس بن سعد بن عبادة حامل راية المسلمين في فتح مكة، وقيس بن عاصم وغيرهم كثير، وأما صاحبك ابن الملوح مجنون ليلى فالقاسم المشترك معه هو الاسم، والفرق بيني وبينه كالفرق بين شِعْره وبين قول أبي فراس:


> قدّر أن كنت ابناً لأحد السلالات العلمية في «الأحساء»... فهل وُلِدتَّ وفي فمك «ملعقة علم»؟

- من البديهي أن تكون البيئة العلمية سبباً يدفع إلى الاستزادة في العلم والتعلُّق به، وقد كانت الأحساء في ذلك الوقت حاضرةً تُغْني المقيمَ فيها، ويجد فيها ما لا يجده في كثير من البلاد، فساكنها كأنه ارتحل إلى بلاد واسعة والتقى رجالاتها، ووقف على ثقافات متنوعة، وأعراف متباينة، فكأنَّ الخليج العربي والحجاز وعموم جزيرة العرب قد طُوِيَت ليراها ماثلةً بين عينيه.

في الأحساء مدارس علميَّة منها ما يكون للوعظ العام الذي يحضره عموم الناس، يتعلمون أحكام معاملاتهم اليومية في بيوتهم وفي الأسواق، ومنها كذلك دروس علمية للطلبة المتخصصين في الفقه وأصوله، وأصول الدين والحديث والتفسير وفي اللغة والتاريخ.


> ما الطقوس التي ينشأ في أحضانها أبناء السلالات؟ هل ثمة قيود مسبقة، وطريق مرسوم لا بد من السير على طريقه، أم أن لكل امرئ شأنَه؟

- الطقوس كلمة لا أعرفها في لغة العرب، واصْطُلح حديثاً على إطلاقها على صور العبادات التي تمارسها بعض الطوائف، ولعلك تقصد الطرق التي يسلكها الآباء في تنشئة أولادهم، فقد جرَتِ العادة في الأحساء أن يحضر الصغار مجالس الآباء، ويرون ما فيها من حوارات علمية، ويسمعون من الفوائد ما لا يجدونه في كتاب، وكذلك يتعلَّمون منها الآداب العالية، ويتدربون على التَّعقُّل والتدبُّر ونقد ما يسمعون، حتى يصيرَ مِن طبعهم الميل للبحث والنقد، لتمييز الصواب من الخطأ، عندها يشتدُّ عُودُهُ ويقوى، فلن تكون حريَّته حين يخوض غمار الحياة سبباً لانزلاقه كما هي حال بعض شبابنا اليوم.


> بصدق... هل تستطيع أن تكشف لنا ماذا يعني أن تكون ابناً باكراً لسلالة علمية أو فقهية أو مذهبية أو حزبية أو سياسية، فيما خصك وما خبرت ودريت، وأنت الذي تسع عباءة قلبه كل الملل والنحل؟

- إعجاب المرء برهطه وعشيرته مركوز في أصل الفطرة، والعرب تضرب لذلك مثلاً وتقول: كلُّ فَتَاةٍ بأبِيْهَا مُعْجَبَةٌ، والإعجاب حسنٌ إن وقف بصاحبه على الإعجاب بحميد خصالهم والاقتداء بها، أما إذا تعدَّى إلى العمَى عن معرفة قبيح صفاتهم، صار صاحبُه في حكم الميِّت الذي لا يَنظر للأشياء بعقله، بل ينظر بما انجذبَ إليه قلبُه مِن حبٍّ لهم وتعلُّق بهم، والحُبُّ يُعمِي وَيُصمُّ، والبصيرُ هو من يرى الأشياء على حقيقتها، فهو الذي يسعُ قلبُه كلَّ المِلل، بمعنى أنه يراها ويعلم ما فيها من حقائق، وما تلبَّستْ به من أوهام، فيُحسن التعامل معها وإصلاح المعوجِّ منها، فيتوبوا أو يُخرج اللهُ مِن أصلابهم مَن يتوب.


> أنت بلا ريب ابن «الأحساء»... ماذا علمتك، حتى نفهم إلى أي حد أثرت في تكوين شخصيتك؟

- كانت الأحساء بلداً يجد المقيم فيها علماءَ أجلاء يلتقيهم ويستمع إلى أحاديثهم وأسمارهم في اجتماعاتهم في المجالس وفي بساتين الأحساء التي لم يبْقَ منها إلا الأثر، ويحضر دروسهم في المساجد والمدارس، والبيوت العلمية في الأحساء كثيرة، فقد أكرم الله الأحساء بكثرة العلماء وبتنوعهم، ففيها الزهَّادُ والعبَّاد والصُّلحاء، وفيها الفقهاء من أربعة مذاهب، وفيها الأدباء والمؤرخون وفيها الأصوليون، وكان بينهم من التآلف والتآخي ما لا أحتاج إلى إثباته، لأنه واقع قريب مشهود، فقد كان بينهم من الروابط ما جعلهم يجعلون الدروس العلمية في خمسة أيام فقط، ويخصصون يوم الجمعة يوم تزاور وصِلة أرحام، ويوم الثلثاء ليكون مجلساً يلتقون فيه في البساتين.

وكنتَ إذا جالستهم ترى إجلال بعضهم لبعض، وإثراء بعضهم من بعض، فلقاءاتهم لقاحٌ لألبابهم، فترى العلماء بعمائمهم البيضاء، وقد علتهم المهابةُ وكساهم البهاء، يتحاورون ويتناقشون في المسائل العلمية، وترى البلاغة تنتثر كالدُّرر من حُلْو حديثهم، وعذب منطقهم، فتجري الأحاديث لتكون أحلى من أسمار الدجى، وربما تخلل ذلك أن ينشدَ المنشدُ شيئاً من القصائد الإلهية أو النبوية أو الأخلاقية، وكان منشدوهم فقهاء كالشيخ عبدالله أبو شبيب، وكالشيخ محمد العمر الملحم، رحمهما الله، ولذلك لا تجد في إنشادهم لحناً ولاخطأً نحوياً ولا لُغوياً.

لطالما أنشد القوَّال قصيده البردة لكعب ابن زهير : بـانَتْ سُـعادُ فَـقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ // مُـتَـيَّمٌ إثْـرَها لـم يُـفْدَ مَـكْبولُ. أو قصيدة محمد مصطفى حمام: آنَسْتُ نورَ الله جلَّ جلالُهُ// ومَشيتُ حيث مَشى النبيُّ وآلُهُ. أو غيرها من القصائد التي ظاهرها شدوٌ وإنشاد وحقيقتها نصحٌ وإرشاد، وظاهرة الإنشاد ضعفت هذه الأيام، فلا حَظَّ للشيوخ فيها، بل أصبح الإنشاد منحصراً في جيل الشباب الذين يفوتهم الأخذ بالشعر الذي فاضت به قلوب الصالحين فجرى على ألسنتهم شعراً له روح وفيه بركة ونور، مع جزالة في ألفاظه ورقَّة في معانيه، ونحن نرى المنشدين اليوم يميلون عن ذلك إلى المؤثرات الصوتية، وليس فيها ما يُرقِّق القلب ولا ما يبعث على محاسن الأخلاق.


> يقال إن المذاهب الإسلامية كلها تعيش على أديم «الأحساء»... فهل أيضاً تعيش في قلب أبنائها بمن فيهم قيس... وإلى أي حد مثلاً؟

- الأحساء بيئة علمية، وفيها المدارس الفقهية الأربعة، وهي مدارس لا خلاف بينها إلا في فروع الفقه، حيث يحصل بسبب تنوعها إثراءٌ للفقه وتنمية للملكة الفقهية عند الطلبة، وهو ما تفتقر إليه مدرسة الرأي الواحد. والشيعة كذلك لهم وجود في الأحساء، ويتعايشون مع السُّنة، فالتعاون قائم معهم في التجارة والزراعة والعمران وفي عموم الأحوال المعيشية، وكان العلماء يمنعون العامَّة عن الخروج عن قانون الشرع في التعامل مع الشيعة، فلا تجد سباباً ولا تنابزاً ولا انتقاصاً كالذي نراه اليوم بين السنة والشيعة، أما الحوار معهم فلا أعرف أنه موجود في الأحساء سابقاً، إلا في حالات فردية محدودة، فالحاجة إلى الحوار أقل من الحاجة للتعايش، والحوار معهم يستدعي اتفاقاً على الأصول التي تتفرع منها كثير من مجالات الخلاف.


> كان لافتاً أن تكون عائلتك «مالكية» المذهب، في عقر دار لم يكن للمالكية فيه قدم راسخة مشهورة في العصر الحديث... ما القصة؟ وهل التمذهب من شروط الانتماء إلى العائلة؟

- كيف! والمذاهب الأربعة كانت منتشرة في الجزيرة العربية، وكان مذهب الإمام مالك رضي الله عنه هو الغالب على أهل الأحساء وقطر والبحرين والكويت والإمارات، وبعض الدراسات تشير إلى أنه كان المذهب الغالب في نجد ويليه المذهب الحنفي والحنبلي، وأما التمذهب فواجب المسلم أن تكون عبادته صحيحة، ويحصل هذا بالتزامه أحد المذاهب الأربعة مثلاً، يلتزمها باختياره، فليس الأمر وراثة.


>القارئ لسيرتك الذاتية يقف على أنك تلقيت دراساتك العليا في جامعة «الزيتونة» في تونس، وأنت إلى بلدك تشد رحال الفقهاء... هل من سبب وراء اختيار الزيتونة تحديداً؟

- كنت أحدِّث نفسي بذلك قبل المرحلة الجامعية، وقد شجعني للدراسة في جامعة الزيتونة أحدُ أعلام المحققين في هذا العصر، وهو الأستاذ الدكتور محمد أبو الأجفان التميمي القيرواني رحمه الله، وهو الذي سعى في قبولي فيها، ولا غرابة في الاختيار، فجامع الزيتونة بدأ بناؤه سنة79هـ على يد الأمير النعمان بن حسان، فهو أقدم جامعة إسلامية، سبقت القيروان والأزهر، وتعدُّ تونس مدينة العلم والعلماء في الشمال الأفريقي، ومنها خرج الإمام أبو عبدالله المازري أوَّلُ من شرح صحيح مسلم، وأخرجت كذلك الفقيهين الأصوليين ابن عَرَفَة وزميل دراسته ابن خلدون، وأنجبت في العصر الحديث الكثير من النُّبغاء، فلا غرابة في اختيارها
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم المذهب



عدد المساهمات : 45
نقاط : 110
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: قاء مع الشيخ قيس آل مبارك في جريدة الحياة   الخميس فبراير 11 2010, 13:42

> الرحلة إلى المغرب العربي في إكمال تعليمك، أحاطت شخصك ببعض التساؤلات... فهل ما زال للمدرسة الزيتونية قيمة فقهية مختلفة عن جامعة «الإمام» مثلاً؟

- التساؤلات تتجه إلى من أبى أن يستزيد وقنعَ بما عنده، لأن مِن سلامة التفكير وصَلاح الذَّوق أن يشرب الإنسان من أكُفٍّ متعدِّدة ومشارب متنوِّعة، فتقوَى عنده حاسَّة التذوُّق للأشياء والإدراك للمعاني، وقد كان العلماء قديماً يتمدَّحون بكثرة الشيوخ، ويعدُّون مِن النقص الاقتصار على شيخٍ واحد يَبقى بسببه العقلُ مغلقاً على آرائه واجتهاداته.


> اشتهرت لدى المالكية والمغرب العربي قضايا مثل «المقاصد» والمصالح المرسلة... ماذا تركت عناوين كهذه من أثر في الساحة الفقهية هنالك؟

- التميُّز الملحوظ لدى المالكية في المقاصد والمصالح لا يعني أنها شيءٌ انفردوا بالقول به دون غيرهم، وإنما يعني أنهم سبقوا غيرهم في ابتكار معانيه وتفصيل القول فيه، كما قيل في علم أصول الفقه بأن أول من صاغه الإمام الشافعي، وإلا فمسائل الأصول منثورة في أقوال الصحابة والتابعين.

وأشار إلى معظمها الإمام مالك في موطئه، فمقاصد الشريعة بذورها في الموطأ، والتنبيه إليها كثيرٌ عند مَن جاء بعده، ككتب ابن العربي والعز بن عبدالسلام والقرافي، حتى جاء أبو إسحاق الشاطبي فابتكر من بديع فروعها الكثير، وبعده شيخ الإسلام محمد الطاهر بن عاشور، وهذا يُبرز ثراء هذه الشريعة وأنها تحمل في طيَّاتها عوامل النَّماء.

> عُرفت بعض بلاد المغرب العربي باختيارات فقهية خاصة، كثورة نساء القيروان من قبلُ ضد التعدد، ورأيهم في اللحى والموسيقى... فهل مسك طائف من اختيارات تلك الناحية وأنت غدوت من أهلها؟

- ليس في الأمر ثورة ضد التعدد تفرضها النِّساء القيروانيات على شريعتهن، فقد كانت نساء القيروان يشترطن أن تكون العصمة في يد الزوجة إذا تزوج عليها ثانية، وهذا الشرط معتبر عند المالكية وعند غيرهم، حتى صار هذا عرفاً سائداً في البلد، فصار يُكتب في عقد الزواج عبارة «على عادة نساء أهل القيروان» ويُسمى هذا بالصداق القيرواني أو الجعل التحريمي.

أما اللحية والآلات فلا أدري ما الذي انفردوا به دون غيرهم!


> بمناسبة ذكر التعدد، قال كاتب لبناني إنها قنبلة الخليج الموقوتة، وترجمت ذلك سريعاً كاتبة سعودية استفزت في حديثها عن «أزواج أربعة» لأنثى، العامة والفقهاء... فكيف ترى هذه المسألة الحساسة؟

- مشكلة التعدُّد من المشكلات التي تعاني منها معظم شعوب الأرض، فاليوم مثلاً لا تجد الرجلَ في بلاد الغرب يكتفي بامرأة واحدة، بل ولا تكفيه أربع نسوة، ثم تجده يَعتب على شريعة الإسلام لأنها اشترطت عليه أن يُعامِلَ كلَّ امرأة يريد الوصول إليها معاملة الأولى بالعدل والإنصاف، ولأنها مَنعتْه أن يزيد على أربع نسوة! لكنها الذئاب البشرية تريد النساء محلاً للمتعة.



> التسهيلات الفقهية المتسارعة في غض الطرف عن صيغ أنكحة جديدة أو إباحة أخرى... كيف تراها أنت؟ هل تجدها بدائل مناسبة للتعدد أم أبواب فجور جديدة؟

- لعلك تشير إلى أمثال الزواج بنية الطلاق، كمن يتزوَّج وفي نيَّته أن يطلق، فإذا تزوَّج الرجلُ امرأةً ولم يظهر منه ما يفيد قَصْدَ التمتُّع مدَّة من الزمن، فليس لنا أن نمنع الزواج، فنحن لا نملك أن نكشف القلوب ونقف على ما تُكنُّه الضمائر، والذي نملك أن نُحذِّر من هذا السلوك، وأن نقول ما قاله الإمام مالك عن هذا النكاح: (هذا ليس من أخلاق الناس) فَعَيبٌ على الرجل ونقصٌ في رجولته وقلَّة مروءة منه أن يغشَّ غيره.

> زعم باحث أنه في كل العصور كانت ثمة بدائل غير التعدد، وهو يعني ملك اليمين... فهل الفقهاء بإجازتهم أنكحة جديدة مثيرة، يعوضون الرجال عن الجواري؟

- ليست هذه الأنكحة جديدة إلا على من لم يقرأ كتب الفقه، إن الله شرع النكاح وجعل له أركاناً وواجبات ومندوبات، فإذا اختل أحد الأركان بطل العقد، وإذا لم يأخذ الزوجان بواجبات العقد ولا مندوباته صار العقد مظنَّة للاختلال ولحصول الخلافات والضرر، كمن تزوَّج وكتم الخبر إلا عن عدد محدود من الناس جبناً منه وخوفاً، وربَّما أبقى الزوجة في دار أبيها يأتيها نهاراً، ويسمَّى هذا قديماً: النَّهارية، ويُسمِّيه بعضهم الآن زواج المسيار، ثم حين يختلف معها ربَّما قال لها: لو كنتِ مرغوبة لما قَبِلْتِ بالمسيار.

أما الجواري، فلم يكن من شريعة الإسلام، بل جاء الإسلام وكانت العبودية تقع بصورٍ شتى، ومنها الخطف، فمنعَ جميعَ الصور وأباح ما كان عبر الجهاد معاملة للآخرين بالمثل، ثم فرض على مَن لديه عبدٌ أو أمَة واجبات من حسن المعاملة، ومن عظيم الرعاية بالإماء أنها لَم تُترك كالخادم، بل أذنَ الشارعُ للرجل أن يأتي أمَتَه، فقد يزيده هذا رفقاً بها وإكراماً لها ولعلها تلد منه، فاحتياجها لهذا أعظم من حاجة سيِّدها.


> منحت تونس كل زائر لها شيئاً غريباً أحياناً، فمنحت عرفات سهى، ونقضت وضوء القرضاوي... فماذا عنك أنت؟

- الملاحظ على أهل تونس أنهم مع اعتزازهم بأنفسهم فإنهم يحبون الضيف ويكرمونه، فله عندهم مقام رفيع، وفي تونس يجد الباحث بغيته من نوادر المخطوطات وتنثر بين يديه كتب أصول الدين والفقه وأصوله والتفسير والحديث، وفيها من كتب التراجم والتاريخ الكثير، وتجد الكثير منها لم يُطبع بعد، تجمع الكثير منه دار الكتب الوطنية الواقعة بالبلدة العتيقة قرب جامع الزيتونة، هي واحدة من أشهر مراكز المخطوطات في العالم، وقد لاحظت أن كثيراً ممن يزور تونس زيارة عمل لسنة أو أكثر يألفها، ووجدت بعض من استقرَّ فيها، ورأيت من يتمنى البقاء بها لولا العوائق، وقد منحتني التَّلمذة على علماء كبار كالشيخ محمد الشاذلي النَّيفر وغيره.

> لست أول أحسائي ولا أول مالكي ينضم إلى كبار العلماء، ولكن ماذا يعني لك قبولك عضواً فيها؟

- مزيد انشغال، وكثرة أعباء والتزامات.

> بصراحة... هل تأثير الهيئة ما زال مغرياً لأن يتسابق المشايخ على عضويتها؟ وماذا تضيف إلى المنضم إليها؟ وهل لمست اختلافاً بين نظرة الناس إليك من قبلُ ونظرتهم إليك الآن بعد عضويتك فيها؟

- إنما يرغب فيها مَن ليس أهلاً لها، أما مَن هو أهلٌ لها فالأصل أنه راغبٌ عنها، وهو أزهد الناس فيها، فهي مسؤولية، وهو أدرى الناس أنَّ الأجر فيها كبير لمن أخلص، والإثم عظيم على مَن قصَّر.


> هيئة كبار العلماء بحسب اسمها... وماذا عن أواسط العلماء وصغارهم؟ وكيف تكون العلاقة معهم؟

- كلٌّ عنده ما ليس عند غيره، فلا يستغني فقيه عن رأي فقيه، والحِمْلُ يقع على الجميع، فالكل في مركب واحد، وقد قيل: ما حوى العلمَ جميعاً أحدٌ// لا ولو مارَسَهُ ألفَ سنة.


> خطوة تشكيل الهيئة من المذاهب السنية كافة... هل يضيف إليها شيئاً مذكوراً، أم هو اختلاف لفظي لا أكثر، ولا سيما أن المذاهب السنية جميعاً تستقي من نبع واحد؟

- قطعاً تستقي من نبع واحد، فكلُّهم من رَسُول الله مِلْتَمِس، إذْ لا يُمكن الجمع بين فُرقاء لا يرجعون لأصول واحدة، ثم إن الأمر ليس خلافاً لفظياً، بل خلاف تنوُّع وإثراء كما قال الإمام الغزالي، ولولا هذا ما كانت شريعتنا خالدة.


> هنالك مسألة تتردد كثيراً حول العلماء الرسميين، فهم إن وافقوا النظام قيل إنهم علماء سلطة، وإن خالفوه في الرأي أحياناً اعتُبِروا متحجِّرين... ما المخرج من هذا الوضع؟

- جُبِلَ الناسُ على ذمِّ زمانهم وعدم الرضا، فلا سبيل للسلامة مِن ألسنة العامَّة، فالأمر - كما قال أكثم بن صيفي - رضا الناس غاية لا تدرك، فعلى المرء أن يسلك السلوك السَّوي، وأن يعمل العمل المنوط به بما يرضي الله تعالى، وبعد ذلك ليس عليه من سوء ظن بعض الناس به، لكن ينبغي أن نعلم أنَّ حُكْمَ الناس على شخص بالأمانة أو الديانة أو السماحة أو اليُبْس أوغير ذلك، مِن حيث العموم حُكمٌ صحيح.


> بالأمس قال أحد المشايخ المشهورين إن العلماء لهم مقام خاص ومكانة يجب أن تراعى... بكل صدق، ماذا يريد العلماء من الحديث عن أنفسهم بهذه الطريقة؟ هل يشعرون بهضم حقوقهم اجتماعياً، أم يطلبون أن يكونوا من «الثوابت»؟

- تقديرُ الناس وتنزيل كل واحد المقام اللائق به من كمال المروءة، وربَّما بالَغت الدساتير الحديثة فمنحت طائفةً من الناس ما يُسمَّى بالحصانة، لكن الشأن في العلماء أنهم ليسوا طلاب مالٍ ولا وجاهة ولا مقامات خاصة، ووظيفتهم النصح والدلالة على ما فيه خير البشر.


> يتهم بعض مشايخنا بمحاولتهم احتكار الآراء، وعدم الخروج عن فتوى مؤسسة الإفتاء... ما رأيك في هذه الجزئية؟

- المتهم بريء حتى تثبت إدانته، ولا يجوز لأحدٍ أن يمنع غيره مِن أن يكون له رأي، وإذا وقع شيء من ذلك فينبغي أن يُحمل على أن مؤسسة الإفتاء تمثِّل المدارس السُّنِّية المعتبرة ولا تخرج عنها بفتاوى شاذَّة، فالخروج بفتاوى شاذَّة هو سبب الفوضى في الفتوى.


> أعضاء في هيئة كبار العلماء خرجوا عنها باكراً بفتاوى لا تمثل «الهيئة» جرى بها العمل... فهل أنت بدأت في السير على هذا الخط أم تفضل التمسك برأي الجماعة طالما أنت عضو فيها؟

- العضوية في «الهيئة» لا تعني انخلاع العضو عن رأيه، بل لكل عضوٍ إبداء الرأي الذي يراه بكامل اختياره، ثم قد تتفق الآراء، وقد يكون هذا هو الغالب.

وقد تتفاوت أحياناً، ثم إنَّ وجود رأي مخالف لا يعني مخالفة الجماعة، لأن الخلافَ في المسائل الاجتهادية مشروع، فالخروج على الجماعة يكون عندما يتَّفق العلماءُ في مسألةٍ على قول واحد ثم يخرج علينا أحدهم برأيٍ شاذ.


> المناصب كلها تشترك في جاهها وإحراجها إحياناً... ما قدمت لك «الهيئة»، وفي أي شيء أحرجك الانتماء إليها؟

- قدَّمتْ لي كثيراً من الأعباء، ومزيداً من المسؤولية، وأما الإحراج فلا وجه له، الإحراج حين يُشغل الفقيه بما ليس من شأنه كالأعمال الإدارية.

> للقضاة والديبلوماسيين حصانة... فهل لكبار العلماء حصانة مماثلة؟

- تقدِّر الشريعة الإسلامية لأهل الفضل والنُّبل والعلم فضلهم وخيرهم، وتحُول دون التعريض بهم تصريحاً أو تلميحاً، وقد نصَّ العلماءُ على أن مَن اتَّهم أحد المعروفين بالعفَّة والنزاهة، فعليه إثبات تهمته وإلا أُدِّب، غير أن هذا لا يعني القبول بما يسمَّى «الحصانة» المعمول بها في دساتير كثير من البلاد، فكل الناس بشر أمام القضاء.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاء مع الشيخ قيس آل مبارك في جريدة الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة المالكية :: الأخبار الإسلامية و العالمية-
انتقل الى: