منتدى السادة المالكية

يعنى بتأصيل الطلبة عقيدة و شريعة و سلوكا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المراجعات العلمية " للسلفية الجهادية" بالمغرب الأقصى.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسين أحمد علوين المالكي



عدد المساهمات : 7
نقاط : 20
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: المراجعات العلمية " للسلفية الجهادية" بالمغرب الأقصى.   السبت أغسطس 14 2010, 17:06

أنصفونا
بقلم
محمد عبد الوهاب رفيقي
أبي حفص المغربي المدني
-فك الله أسره






بين يدي المبادرة
كلمة تقديمية






لقد مر هذا الملف الشائك بمراحل مختلفة، فمن الاعتقالات بمدينة فاس على إثر الحملات التعزيرية التي كان يقوم بها بعض الشباب، والتي لا شك أنها عرفت جملة من التجاوزات الشرعية ، إلى دخولي المعتقل لأول مرة بعد الخطبة المشهورة (عذرا فلسطين) عام 2002 ، ثم ما تلا ذلك من الأعمال المنسوبة إلى الإسلام زورا وبهتانا، والتي جرت معها جملة من الأبرياء أو من المتحمسين لقضايا المسلمين الكبرى، والذين فكروا يوما في ضرب المصالح الغربية واليهودية، أو من الذين حاولوا مساعدة إخوان لهم في أفغانستان ضاقت بهم السبل بعد انسحاب العرب إثر الهجوم الأمريكي الغاشم ، إلى أن اعتقل الشيخ الشريف حسن الكتاني بداية عام 2003، ثم كان اعتقالي بعده بشهر، ووالدي بعدي بعشرة أيام،ولم تمض بضع شهور على ذلك، حتى كانت أحداث 16 ماي الأليمة، والتي هزت المغرب بأسره ، وقد استنكرتها في حينها مع الشيخ حسن الكتاني، في بيانات مفردة ومشتركة ، وقد كانت الأحداث شنيعة فعلا، فقد راح ضحيتها عشرات القتلى من المسلمين الأبرياء العزل، وقليل جدا من الأجانب الذين تنطبق عليهم أحكام الأمان الشرعي المعتبر، وقد كانت الخسائر فادحة، اكتوت بنارها كل التيارات الإسلامية حتى تلك الموصوفة بالأكثر اعتدالا، تلتها حملة أمنية واسعة، حصدت المئات من المتدينين، وأحيانا حتى من غير المتدينين، وشملت كل المستويات الثقافية ، من العلماء والمشايخ والدعاة وأساتذة الجامعة، إلى الأميين وذوي الثقافة المحدودة، وشملت كل أطياف المتدينين من أقصى اليمين إلى أقصى الشمال، فمن غير المتدين أصلا، إلى المتدين دون انتماء، إلى أفراد وإن كانوا محدودين من كل الأحزاب والجماعات العاملة في حقل الدعوة الإسلامية، من العدالة والتنمية ومن العدل والإحسان ومن الدعوة والتبليغ ومن التيار السلفي التقليدي ، إلى من نسبوا إلى التيار السلفي الجهادي وهم الغالب ، وهؤلاء ليسوا على فكر موحد ، فمنهم من ليس له من جريرة إلا التعبير عن آرائه المناهضة للسياسات الأمريكية في بلاد المسلمين، أو نصرته لبعض الجماعات الجهادية المقاتلة للأمريكان وحلفائهم، ومنهم من استمع إلى شريط فلان أو علان، ومنهم من حضر عقيقة هنا أو وليمة هناك، ومنهم من هم أو فكر يوما بضرب المصالح الأجنبية ، لكنه لم يفعل شيئا من ذلك، ومنهم العائد من أفغانستان ، بعد أن كان مقاتلا في صفوف طالبان أو القاعدة أو الجماعة الليبية المقاتلة، أو حتى بعض الذين كانوا مع حكمتيار أيام الحرب الأهلية بين من كانوا يسمون بالمجاهدين، ومنهم المتورطون في بعض الأعمال المحدودة التي كان أثرها محدودا، ومنهم المتورطون في مخططات خطيرة بلغت حد قلب نظام الحكم ، لكنها كانت محدودة الوسائل، ولم تتجاوز أذهان المخططين، ومنهم أفراد قلائل لا يتعدون الثلاثة شاركوا في أحداث 16 ماي ثم تراجعوا في اللحظات الأخيرة حسب روايتهم، وانتهاء بغلاة التكفير الذين لم تنلهم إلا أحكام خفيفة ، ثم كانت المحاكمات الماراطونية ، والأحكام الخيالية، التي وإن كانت شديدة وقاسية ومجحفة، إلا أننا حافظنا على الأمل، وقلنا لعل قوة الحدث ، وشدة العاصفة ، وعدم اعتياد المغرب على مثل هذه النوازل الخطيرة ، أدى إلى مثل هذه الحملة التي خلطت الحابل بالنابل، وتفهمنا ذلك واعتبرناه، ومكثنا نترقب انقشاع الغيم ، ومرور العاصفة، رغم الظروف القاسية التي عشناها بسجن سلا، ثم بعين البرجة ،قبل أن يتم نقلنا إلى السجن المركزي بالقنيطرة.
هناك بالقنيطرة رأينا في جمع المشايخ في جناح واحد إشارة إلى رغبة الدولة في البحث عن مخرج لهذا الملف الذي أفسد شيئا من الوجه الحقوقي الذي كان يسوق للخارج عبر هيئة الإنصاف والمصالحة ، خاصة مع بعض الحوارات غير الرسمية التي كانت تتم بين بعض المسؤولين الأمنيين وبعض المشايخ، والتي كان يضخمها الإعلام كعادته ، والظاهر أن تلك الحوارات لم تكن إلا مسكنات طارئة، أو كانت جس نبض لمدى استعداد المشايخ للتفاعل مع أي عرض مقدم من الدولة، والحق يقال، أن المشايخ الأربعة ( الفزازي-الحدوشي- الكتاني-أبو حفص) أبدوا تفاعلا متوازنا حظي بقبول جمهور المعتقلين في السجون، فقد أصدروا علنا بيانات متوالية ، قدموا فيها التعازي لعائلات ضحايا 16 ماي ، وبينوا فيها برائتهم من تهم التكفير والتفجير، بل وصل الأمر لحد إصدار وثيقتين هامتين ، أولاهما وثيقة علنية ، نشرتها جريدة (الأيام )المغربية ، وتضمنت الرد على تقرير أمني، شاركت به المخابرات المغربية في مؤتمر الإرهاب الذي احتضنته العاصمة السعودية الرياض عام 2004، وبغض النظر عن مصدر التقرير فإن أهمية الوثيقة تظهر في تبني المشايخ الأربعة لمواقف واضحة و صريحة بخصوص جملة من القضايا الحساسة ، فهم وإن كان موقفهم واضحا من قبل في مسائل معينة كالتكفير أو التفجير، فإنه لم يكن كذلك في قضايا أخرى كالموقف من الملكية، أو التعامل مع الحركات الإسلاميةّ ، بل إن هذه القضايا كانت مثار خلاف واسع وحاد بينهم قبل السجن، لكن الوثيقة خرجت بعد مخاض عسير برؤية واضحة ومؤصلة، فلا معارضة للنظام الملكي، ولا مطالبة بتغييره، مادام علماء الأمة منذ العصر الأموي إلى اليوم قبلوا بهذا النظام ، وبايعوا له بالسمع والطاعة حقنا للدماء وسدا لباب الفتنة، وإنما تنصب المطالبة على تطبيق الشريعة الإسلامية وجعلها حاكمة في كل مجالات الحياة كما هو مطلب كثير من الحركات الإسلامية، هذه الحركات التي اعتبرتها الوثيقة حصون الإسلام بهذا البلد، واعتبرت الاختلاف معها اجتهاديا لا يمس الأصول والثوابت، وهو تطور نوعي في تفكير بعض أولائك المشايخ، الذين كانوا فيما قبل يتبنون مواقف متشددة من هذه الحركات،لكن للأسف الشديد ، لم تنل هذه الوثيقة حظها من العناية ، لا من طرف الدولة التي لم تبد أي تجاوب، ولا من طرف المثقفين الذين كان عليهم استغلالها لتحريك هذا الملف الذي أجمعت كل المنظمات المحلية والدولية على خدشه لصورة حقوق الإنسان في هذا البلد، وأنا متأكد أنه لو خرج نصف هذه الوثيقة أو ربعها من السجون المصرية لطار بها المثقفون كل مطار، ولطبلوا وزمروا لها، ولكانت سببا في حدوث انفراجات وإفراجات.
الوثيقة الثانية التي أصدرها المشايخ أيام اجتماعهم بالسجن المركزي بالقنيطرة، كانت سرية نوعا ما، فلم تنشر في الصحف، ولم يطلع عليها إلا أفراد اللجنة التي كانت تمثل المعتقلين معنا بحي (ج)، وقد كانت هذه الوثيقة رسالة إلى من يهمه الأمر، تقدم مخرجا وتصورا للطريقة التي يمكن بها حل هذا الملف، ويرتكز هذا المقترح على تعهد المعتقلين بالتوسط لدى الحركات الجهادية العالمية، حتى تتجنب المغرب في كل عملياتها أو مخططاتها، مقابل إطلاق سراح المعتقلين، ولم يكن هذا الاقتراح مبنيا على فراغ أو أحلام، بل كان مبنيا على الرمزية التي اكتسبها المشايخ بعد ما تعرضوا له من محن، وعلى تواجد بعض العائدين من أفغانستان، والذين قد تربطهم علاقات ولو شخصية بهذه الجماعات الجهادية، لكن تلك الرسالة لأسباب لا نعلمها لم نتلق عليها ردا إلى اليوم.
أحد أكبر الأبواب التي فتحت الآمال في تلك الفترة، أي نهايات 2004 وبدايات2005هو التصريح الملكي اللافت لجريدة إل الباييس الإسبانية ، والذي أشار إلى وقوع تجاوزات في هذا الملف، ولا يخفى على أحد أهمية مثل هذا التصريح ، فهو من أعلى سلطة في البلاد، وفيه أبلغ رد على بعض الذين شككوا في ادعاءتنا، بوقوع تجاوزات وانتهاكات سواء خلال التحقيق، أو أثناء المحاكمات، أو حتى الإقامة في السجون الرسمية، فانتظرنا بفارغ الصبر تفعيل هذا التصريح، وترقبنا بداية الإجراءات العملية التي تكشف عملية التجاوز وأسماء المتضررين وكيفية المعالجة، لكن شيئا من ذلك لم يقع، بل بالعكس، كانت تصريحات بعض المسؤولين الحكوميين وقتذاك صادمة ومناقضة كلية للتصريح الملكي، مما بدأ يزرع خيبة الأمل في نفوس المعتقلين.
بل إن هذه التصريحات المذكورة قد استفزتنا في منتصف 2005 لتنظيم إضراب عام عن الطعام، لم تعرف السجون له نظيرا إلى اليوم، فقد قاده الشيوخ الأربعة، وشاركت فيه كل السجون التي يقبع بها معتقلون على ذمة هذا الملف، وحظي بمتابعة إعلامية واسعة ، ومساندة حقوقية بارزة ، لعب فيها الوافد الجديد على هذا الملف دورا مميزا، وأعني بذلك جمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين ، واستمر الإضراب خمسة وعشرين يوما، توفي فيها أحد المضربين بسجن اوطيطة، وفرق فيها بين الشيوخ، فألحق كل واحد منهم بالسجن القريب من محل إقامة أسرته، وانتهى بوعود جادة بإيجاد المخارج القانونية لحالات التجاوز.
يمكن القول أن الفترة الممتدة من يونيو 2005 إلى أبريل 2006 عرفت أكبر انفراج في هذا الملف ، فإضافة إلى الأحكام المخففة في القضايا المعروضة على المحاكم، والاستجابة للعشرات من طلبات النقض ، وتقريب السجناء من عوائلهم، خطت الدولة خطوة جبارة بالعفو والإفراج عن عدد كبير من المعتقلين يكاد يبلغ الثلاثمائة، بل إن العفو الصادر بمناسبة عيد الفطر عام 1426 ه 2005م شمل 164 معتقلا ، منهم من كان قد حكم عليه بثلاثين سنة، بل منهم من لم يتقدم أصلا بطلب العفو، مما فتح الباب أمام كل ما تبقى من المعتقلين خلف القضبان، والذين كانوا يعدون حقائبهم استعدادا للمغادرة، لكن ذكرى المولد النبوي الشريف عام 1427 ه 2006م شكلت المحطة الأخيرة لهذا الانفراج، فبعد الإفراج عن ثلاثين معتقلا بهذه المناسبة، توقف هذا المسلسل وإلى اليوم، بعد الإعلان عن اكتشاف مجموعة من الخلايا، والتي قيل أنها كانت تخطط للقيام بأعمال مسلحة داخل الوطن، ومن أبرزها خلية الرحا نونبر 2005 وخلية حسن خطاب صيف 2006، بل تواردت الأخبار بأن خلية الرحا كانت سببا في إيقاف عفو كان سيطال مئات المعتقلين، وسيصفي ما يقارب ثمانين في المائة من هذا الملف.
تجمد الملف منذ هذا الوقت، وتفرغت ومعي بعض طلبة العلم بسجن بوركايز بفاس، للدراسة وزيادة الاطلاع على كل أبواب العلم والفكر والمعرفة، مما زادنا اقتناعا بكثير من مواقفنا السابقة تجاه التكفير أو العمليات المسلحة في بلاد المسلمين، وهو ما ظهر في الكتابات التي كنت أصدرها بين الفينة والأخرى، ومثلها ما كتبه الشيخ الشريف الحسن الكتاني وهو بسجن سلا، في ثنايا نقده للحركة الوهابية، ومع ذلك لم تعرف هذه الخرجات أي تفاعل أو تجاوب من قبل الدولة ومسؤوليها.
بقيت دار لقمان على حالها إلى صيف 2007م، والذي عرف أبرز حدث شهده المغرب خلال تلك السنة، ألا وهو التفجيرات التي عرفتها مدينة الدار البيضاء، والتي كان أبرزها تفجير عبد الفتاح الرايضي لمقهى أنترنت، مما جعل الجميع يعتقد أن هذا الملف قد أقبر نهائيا ، وأن كل مجهودات السنوات السابقة قد ولت أدراج الرياح، خاصة وأن الرايضي هذا كان معتقلا سابقا وكان من المستفيدين من العفو ، لكنني كنت أرى أن ما وقع من أحداث مؤلمة من شأنه أن يحرك الملف لا أن يجمده، إذ هي داعية لإعادة النظر في طريقة التعامل مع هذا الملف، وعدم الاقتصار على المقاربات الأمنية، واعتماد المقاربات الفكرية والمقاربات التصالحية، حتى لا تتكرر مأساة الرايضي ومن معه، وهكذا انطلاقا من مسؤوليتي العلمية والأدبية ، أصدرت بيانا أولا نددت فيه بهذه العملية المنكرة، وبينت مخالفتها للنقل الصحيح، والعقل الصريح، مع ما اشتملت عليه من المفاسد الظاهرة والبينة ، وقد أحدث البيان ضجة واسعة من مختلف الأطراف المرتبطة بالملف، سواء في صفوف المعتقلين الذين انقسموا ما بين مرحب بهذا البيان ومثني عليه، وما بين متهم لنا بالتخاذل والهزيمة والانتكاس،أو في صفوف المثقفين والإعلاميين ، الذين انقسموا بدورهم ما بين مرحب ومستبشر به، وما بين متهم لنا بالتقية والمناورة والمخادعة،فاضطررت لإصدار بيان ثان، أكثر توضيحا وتفصيلا، بينت فيه بشكل صريح دوافعي لإنكار مثل هذه الأعمال، وإيماني التام والصادق بذلك، وأشهدت الله تعالى على ذلك، كما تزامن إصدار البيان مع تصاعد الدعوات وسط المثقفين من أجل فتح سبل الحوار مع المعتقلين على ذمة هذا الملف، ومع كثرة الحديث عن المراجعات الفكرية كأحد الحلول والمخارج، فاستغللت هذا البيان لأجدد ترحيبي بأي محاور، وخاصة إذا كان من أهل العلم والفقه،الذين نكن لهم كل تقدير، ونرحب بهم كل ترحيب،كما أكدت على أني وإن كنت أستنكر مثل هذه الأعمال حتى قبل الاعتقال، فإني أرى أن المراجعة واجب شرعي ، وأني لاأجد أدنى حرج في الاعتراف بأي خطإ، بل أعد ذلك من المناقب والممادح ، وقد أقررت في هذا البيان بوجود أخطاء شابت مسيرتي الدعوية، راجعة إلى الحماسة وفورة الشباب ، وبذلك أكون قد أبرأت الذمة، وقدمت كل ما يمكن أن يقدمه مثلي لتحريك هذا الملف وتحريك جموده.
ولم نكتف بهذا البيان، بل حاولت مع بعض طلبة العلم،إصدار حلقات علمية، تؤصل لأحكام الأمان والعهد ، والمصالح والمفاسد، وتبين جملة المخالفات الشرعية التي تشوب مثل هذه الأعمال، لنؤكد على أن الأمر يتعلق بدين ندين الله تعالى به، وليس تقية ولا مناورة القصد منها مغادرة المعتقل، وكنا على وشك إصدار حلقات أخرى لولا بعض العوائق الداخلية والخارجية التي أوقفت تلك الإصدارات.
ومع أن القصد من هذه البيانات كان إبراء الذمة ، وتنبيه الشباب إلى المفاسد الشرعية والعقلية المترتبة على مثل هذه الأعمال، إلا أن ما تضمنته من محاور ونقاط، كان من شأنها تحريك الراكد في هذا الملف، و بث بذرة الحياة فيه بعد أن كاد يموت، وقد تحرك فعلا بعض المثقفين والإعلاميين، ونادوا بضرورة إنهاء الاحتقان الذي رافق هذه القضية، لكن تلك الأصوات لم تكن عالية لدرجة تسمح لها بالتأثير على المسيطرين على مفاتيح الملف.
ووسط كل هذا الجمود القاتل، تنسم المعتقلون شيئا من بذرات الأمل، مع المبادرة التي أطلقها المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، بتنسيق مع منتدى الكرامة الحقوقي، ذي النفس الإسلامي، والتي طالب فيها المعتقلين بثلاثة مطالب لا أقل ولا أكثر، البراءة من العنف ومن تكفير المجتمع ومن معارضة النظام الملكي، مقابل التوسط بين المتعهدين بذلك وبين القصر ليتم إطلاق سراحهم، وما إن تم الإعلان عن ذلك، حتى سارعنا لدعوة المعتقلين إلى الاستجابة لهذه المبادرة، عملا بقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم: ( ولو لبثت في السجن طول ما لبث يوسف لأجبت الداعي)، وخضوعا للواقعية والمنطقية ، ومراعاة لمحن المعتقلين وعوائلهم وأسرهم، ولأن ما طرحه المجلس لا يتناقض البتة مع معتقداتنا ورؤانا وأفكارنا، وهكذا كتب المعتقلون مئات الأوراق التي تضمنت التعهد بالشروط الثلاثة، وسلمت إما للمجلس مباشرة وإما عن طريق منتدى الكرامة، وعظم الأمل ببعض التصريحات الإيجابية الصادرة من بعض كبار المسؤولين والتي تصب في نفس الاتجاه، وانتظرنا بفارغ الصبر تفعيل هذه المبادرة، ومرت الشهور تلو الشهور، والمناسبات تلو المناسبات ولا شيء إلا الجمود، وأجساد المعتقلين تهترئ خلف القضبان.
بقي الحال على هذا الجمود ، سوى بعض الإضرابات التي كان تدخلها بعض السجون، والتي كانت تثير القضية ولو بشكل محتشم، والتي كانت غالبا ما تنتهي بالتفاوض حول بعض الامتيازات السجنية دون التعرض نهائيا للقضية الأساس، وفي أحسن الأحوال تعهد من المفاوضين برفع الأمر إلى السلطات العليا دون إعطاء أي وعود أو تعهدات، ولم يكسر هذا الجمود عام 2008 إلا ما أقدم عليه تسعة معتقلين على ذمة الملف، حين نظموا عملية فرار هوليودية من السجن المركزي بالقنيطرة، مما أحدث زلزالا داخل كل السجون، حيث جردنا من كل الامتيازات ، وفك الارتباط بين إدارة السجون ووزارة العدل، ثم لم يلبث الفارون أن التقطوا واحدا بعد الآخر، ولم يفلت منهم إلا واحد، لكن غالب المتابعين اعتقدوا أن هذه العملية ضربة أخرى لكل الجهود التي بذلت طيلة السنوات الفارطة، وأن المعتقلين الفارين بفعلهم هذا قد وقعوا على شهادة الوفاة لكل المبادرات السابقة، ورغم أني لم أوافق مطلقا على ما فعله أولائك الشباب، لأن الأمر لا يعنيهم لوحدهم، بل يعني مئات المعتقلين ومنهم المضربون عن الطعام في ذلك الوقت وأسرهم وعوائلهم، وها نحن لا زلنا إلى اليوم نعاني من مفاسد ذلك العمل، ونتحمل ومعنا عوائلنا وأسرنا وأطفالنا نتائجه ولوازمه، ولأننا نطالب دائما المعتقلين بسلوك المسالك القانونية حفاظا على قضيتهم، ورغم هذا فقد كان رأيي أن ما وقع هو أكبر مشجع على الإسراع نحو حل لإنهاء هذا الملف، إذ أن الهاربين قد أرسلوا رسالة واضحة، مفادها أن كل الأبواب قد سدت في وجوهنا، وكل الطرق قد أغلقت أمامنا، فلم يبق أمامنا إلا التفكير في مثل هذه المسالك، فلماذا ندفعهم إذا لهذا النمط من التفكير؟، لقد كان بعضهم قبل الفرار بسجن عين البرجة بالدار البيضاء، وكان الفرار منه أسهل بكثير من الفرار من السجن المركزي،ومع ذلك لم يفكروا ولم يجرعلى بالهم مثل هذا العمل فيما أظن، لأن الملف كان متحركا، عفو واستجابة لطلبات النقض وأحكام مخففة، وتخفيف لها عند الاستئناف، مع ظروف سجنية محترمة، تحفظ أدنى شروط الكرامة،ففي مثل هذا الوضع لا يفكر السجين مطلقا في الهرب والفرارمنهما بقي قيد الاعتقال، لكن حين تسد في وجهه كل الأبواب، وتغلق كل المخارج، من الطبيعي أن يتجه تفكير بعض المعتقلين لمثل هذا الاتجاه، ومع كل ذلك لم يتحرك الملف ولم يتزعزع من جوانبه.
بل زاد الأمر سوءا، ففي الوقت الذي استبشر فيه جمهور المعتقلين ومعهم عوائلهم وأسرهم بالاستجابة لطلب نقض الحكم الصادر في حقي وحق رفيق المحنة الشيخ حسن الكتاني، وقد عظم الاستبشار حين انطلقت أطوار المحاكمة، بل بلغ ذروته حين استجابت المحكمة لطلب الدفاع، واستدعت الشهود الذين رفضت المحكمة الأولى استدعاءهم، واستمعت لهم واحدا واحدا، وكانت شهاداتهم جميعا إيجابية، مما جعل الجميع يعتقد أن هذه المحاكمة هي فاتحة الانفراج والفرج، وكان أكثر المتابعين تشاؤما يتوقع الجكم بما قضينا أو ببضع سنوات لا أكثر، لكن للأسف الشديد، كان الحكم صادما، ولعل صدمته على كثير من المعتقلين كانت أشد من صدمته على المعنيين بالأمر وعوائلهم وأسرهم، ومع ذلك الحكم القاسي والشديد، قلنا لايهم، لعل الدولة تريد لهذا الملف مخرجا آخر غير المحاكم والقضاء.
لكن أعظم خيبة عرفها الملف عام 2009، كانت هي تلك المرارة التي تجرعها المعتقلون بمناسبة الذكرى العاشرة لاعتلاء العرش, حيث سبقتها الإشاعات والروايات و"المصادر المطلعة" ، والتي تنعكس على الرؤى والأحلام، مما جعل غالب المعتقلين يترقبون ذلك اليوم بفارغ الصبر، لكن هذا الأمل تفجر وبلغ مبلغه في النفوس حين صدر الخبر الرسمي عبر الإذاعات السمعية والمرئية، والتي أعلنت استفادة ما يقارب خمسة وعشرين ألفا من العفو الملكي، منهم ستة عشر ألفا سيغادرون زنازنهم نحو الحرية ، وأمام هذه الأرقام الضخمة ، لم يكن أمام بعض المعتقلين إلا جمع الحقائب وإخبار الأهل والأقارب، وشخصيا لم أتصور أن يتم إطلاق سراح هذا العدد الضخم من قطاع الطرق ومصاصي الدماء البشرية ، والذين عاد الثلث منهم أو أكثر لمعانقة القضبان، بل إن بعضهم لم يستنشق هواء الحرية إلا يوما أو يومين ، حتى ضاق صدره بالهواء النقي، وعاد ليجد نفسه وراحته بين القضبان، لم أتصور أن يسرح كل هؤلاء وألا ينال العفو ولو نفرا قليلا من المتدينين ، ولو من كبار السن وذوي الأمراض والعاهات، ولو من الذين لا يشك أحد في برائتهم، وفي أن الحملة الأمنية أخذتهم على حين غرة، ولو من الذين وإن وقعوا فيما وقعوا فيه ، مما جرهم لكل هذه المتاعب ، إلا أن السنوات الماضية التي قضوها خلف القضبان كانت كافية لمعرفة مدى استفادتهم مما جرى ، لم أتصور أن يعانق كل هذا العدد الحرية دون أن يكون واحد منهم على ذمة هذا الملف، لم أكن أتخيل أن تكون القسوة إلى هذا الحد، وكأن هؤلاء ليسو من أبناء هذا الوطن، وكأنهم جميعا أجرموا جرما لا يستحقون بعده شفقة ولا رحمة.
وماذا بعد كل هذا المسار الطويل من خيبات الأمل؟، هل سنتوقف عن المحاولة ، هل سنستسلم للأقدار ونلم ركبنا بأيدينا في زاوية من زوايا الزنزانة منتظرين نزول الفرج من السماء؟، هل ستدفعنا هذه الخيبات المتكررة لترك مسالك الاعتدال والوسطية ، وطرق أبواب التطرف والغلو والانحراف؟، هل سيدفعنا هذا التجاهل لنكره هذا البلد وهذه الأرض الطيبة التي ولدنا ونشأنا وترعرعنا فيها؟،هل سنشغل أنفسنا بمعارك جانبية حول العدس والبصل والخلوة الشرعية، ونترك قضيتنا الكبرى والأساس؟، كلا ثم كلا، لن نستسلم ولن نرفع الراية ولن ننزل الأيدي، وسندفع قدر الله بقدر الله، وسنظل على منهج الاعتدال والوسطية ولو قدر الله تعالى لنا البقاء خلف القضبان طول أعمارنا، وسنظل نحب هذا البلد وهذه الأرض التي نعتز بالانتماء إليها وإن جار علينا بعض أهلها،وسنظل ننادي بالحرية ولن تبح أصواتنا، ولن نرضى بما دون الحرية، وما هذه المبادرة التي نطرحها اليوم، إلا حلقة من هذه الحلقات،وإن كنا عند كل محطة نتمنى أن تكون آخر المحطات، نتقدم بهذه المبادرة لنبرئ الذمة ، ونرفع الحجة، ولنؤكد مرة أخرى لكل الشرفاء والعقلاء والمنصفين مدى جديتنا ، واستعدادنا لكل المخارج والتسويات المناسبة التي ترفع هذه المحنة، هذه المحنة التي تكاد تقفل سنتها السابعة ،ولم يظهر إلى اليوم أية آفاق للخروج من هذا النفق المظلم،في الوقت الذي تتحرك فيه كل الملفات الشبيهة في دول وبلدان أخرى، من الجزائر إلى مصر إلى ليبيا إلى السعودية واليمن، بل حتى موريتانيا الحديثة العهد بهذه الملفات دشنت مسلسل التصالح والتسوية، إننا دائما نتسائل لماذا نحن الاستثناء مع أن ملفاتنا أخف بكثير من كل ملفات الدول الأخرى، إننا لا نريد ولا نحب أن نشعر أننا قد هنا على أهلنا، وأن معاناتنا ومعاناة عوائلنا وأسرنا وأطفالنا لا تحرك ساكنا ولا تغير واقعا، ماذا بالله عليكم يستفيد هذا البلد من وضع مئات الشباب خلف القضبان، معطلة طاقاتهم، مهدرة إمكاناتهم، تهترئ أجسادهم، وتفنى أعمارهم؟، مع أنهم لا يدعون مناسبة إلا وأعلنوا فيها برائتهم من التكفير والتفجير، وكل من غادر منهم السجون اندمج كليا مع محيطه ومجتمعه،اللهم إلا حالات شاذة نادرة لا يقاس عليها؟، فماذا يراد منهم أيضا ليثبتوا سلامة نيتهم وجديتهم؟.
إننا ونحن نتقدم بهذه المبادرة ، نضع الجميع أمام مسؤولية تاريخية، المعتقلون مطالبون بالشجاعة في إبداء حسن نواياهم، والبرهنة على نضجهم وتعقلهم، الجهات المسؤولة مطالبة بالتفاعل بإيجابية ، علماء الأمة مطالبون بأخذ المبادرة ، واقتحام الباب بكل جرأة ، ليلعبوا دورهم المنوط بهم في رعاية الشباب المتدين خارج السجون وداخلها، المفكرون والمثقفون مطالبون بلعب دور فعال في تحريك الرأي العام ليتجاوب مع المبادرة ، الحقوقيون والجمعويون مطالبون بالمتابعة والرعاية والمراقبة ، لا أحد يعفى من المسؤولية، نحن من جديد نمد أيدينا ، فهل تكون الأخيرة؟.

كتبه:أبو حفص محمد عبدالوهاب بن أحمد رفيقي
السجن المحلي بوركايز بفاس
في: 9 محرم 1431 ه
25 ديسمبر2009م
نص المبادرة










مدخل

الحمد لله رب العالمين, و الصلاة و السلام الأتمان الأكملان, على سيدنا محمد النبي الأمين, و على آله و صحبه أجمعين, و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..
إيمانا منا نحن الموقعين أسفله, من دعاة إلى الله تعالى, و طلبة علم, بضرورة إثارة قضيتنا أمام الرأي العام,و سعيا منا لإيجاد حل و مخرج لهذا الملف المعقد و الشائك, و رغبة منا في إنهاء معاناة المئات من الأسر و العائلات و الأهالي, و تحقيقا منا لرغبة كثير من المعتقلين بمختلف سجون هذا البلد,و اقتناعا منا بضرورة إعلان اعتدالنا ووسطيتنا, نصدر هذا البيان, مادين فيه أيدينا بكل صدق, بعيدا عن كل المناورات السياسية و التقية الشيعية,نَدين الله تعالى بكل حرف سطرناه فيه, و وقعنا عليه مستحضرين حسن النوايا, و سلامة السريرة, داعين من يهمه الأمر للتفاعل مع هذه الوثيقة, و العمل على إعادة الأمور إلى نصابها و بشكل جدي و سريع, و على رفع المعاناة و إنهاء كل هذه الاحتقانات و التشنجات التي عرفتها هذه القضية منذ بدايتها إلى اليوم.











أهداف المبادرة
أولا: الدعوة إلى الوسطية و الاعتدال,بميزان الكتاب و السنة , و أفهام سلف الأمة.

ثانيا: نشر الوسطية, و محاربة الغلو في المعتقد و الفكر و السلوك, و دعوة الشباب للارتباط بعلمائهم, و الاذعان لهم و عدم الافتئات عليهم.

ثالثا: تبرئة المعتنقين لهذا المنهج الوسطي من كل ما لحقهم من تهم التطرف و التكفير و الانحراف عن الأمة.

رابعا: إماطة اللثام عن المقتنعين بهذه المبادئ و البنود حتى لا يُجعلون مع غيرهم في سلة واحدة.

خامسا: فتح كل ما تيسر من القنوات و المسالك, من أجل حل هذا الملف الشائك,و سعيا لرفع الظلم عن المظلومين, و إعادة النظر في كل الخروقات و التجاوزات التي شابت هذا الملف.

سادسا: تنوير الرأي العام من علماء و مفكرين و مثقفين و حقوقيين,بكل مراحل هذا الملف, و حيثياته و إشكالاته, و تصنيفاته و أقسامه, و تحدياته و عوائق فكه و حله, داعين كل هؤلاء إلى دعم هذه المبادرة, بجدية و فعالية.




المبادئ العشرة

من نحن؟ و على ماذا نتفق؟

نحن مجموعة من المعتقلين الاسلاميين, ضحايا الحملات الأمنية لأحداث 16 ماي, و ما كان قبلها و بعدها من ملاحقات قضائية, في إطار ملف ما سمي ب"السلفية الجهادية" لم يسبق أن جمعنا تنظيم علني أو سري, و لم يوحد بيننا إلا الاعتقالات العشوائية, و الأحكام الظالمة, و المعاناة داخل المعتقلات و السجون.
إلا أننا نتفق على جملة من العقائد, و نشترك في قدر من المبادئ, نجملها في هذه البنود التي نعتبرها أساس هذه المبادرة و الشرط الأساس في الالتحاق بها:

أولا:
نعلن اعتزازنا بانتسابنا إلى الإسلام, هذا الدين العظيم الخالد, الذي به تقوم مصالح الدين و الدنيا, منتسبين إلى مذهب الامام مالك بن أنس الأصبحي ـ رضي الله عنه ـ عقيدة و فقها, معظمين مبجلين مستفيدين من كل أئمة الاسلام, و عظماء الأمة عبر التاريخ.
ثانيا:
نعلن تمسكنا بالدعوة إلى تحكيم الشريعة الإسلامية في جميع مجالات الحياة, بالوسائل الدعوية المنضبطة, مجددين دعوة رابطة علماء المغرب في كثير من مؤتمراتها, و مؤكدين على ما سطره العالم الشيخ علال الفاسي في كتابه"دفاعا عن الشريعة",داعين إلى اعتماد المذهب المالكي و الرجوع إليه عند سنِّ القوانين و إصدار التشريعات في مختلف جوانب الحياة.
ثالثا:
نؤكد دفاعنا عن قيم الإسلام العظيمة, و أخلاقه و آدابه السمحة الكريمة, داعين إلى غرسها في قلوب الناشئة, و نشرها بين أفراد المجتمع, مستنكرين حملات التغريب التي تريد سلخ الأمة عن قيمها المتأصلة و المتجذرة فيها.
رابعا:
نجدد حرصنا على الاعتناء بتزكية النفوس, و تهذيب القلوب, و تربيتهما تربية سلوكية, عمادها الكتاب و السنة و تركة علماء الأمة.

خامسا:
نؤكد على تفاعلنا و تعاطفنا مع قضايا المسلمين, و إدانتنا المطلقة للاحتلال الغاشم لأراضينا, ودعمنا المعنوي التام, للمجاهدين من أبناء الأمة, الذابين عن حياضها,بأرض فلسطين و العراق و أفغانستان..., و اصطفافنا في تيار الممانعة الرافض لمشاريع الهزيمة و الاستسلام, و الانبطاح للمحتل الغاصب لخيرات الأمة و ثرواتها.

سادسا:
نؤكد على إدانتنا و استنكارنا للتفجيرات العشوائية في بلادنا و كل بلاد المسلمين, لما فيها من إزهاق الدماء المعصومة, و إتلاف الأموال المصونة, و لما يترتب عليها من المفاسد التي لا يقرها شرع صريح و لا عقل صحيح.

سابعا:
نشدد على برائتنا مما نسب إلينا من تكفير المجتمع, بل كنا و لازلنا نُصرُّ على إسلامية هذا المجتمع, و نحن أبناؤه و ثمرته, به تربينا و تعلمنا و علَّمنا , نصلي في مساجده و نأكل من ذبائحه, و تنبيهنا على بعض مظاهر الخلل و القصور,ليس إلا من باب الحرص و الشفقة و الغيرة, و ليس من باب التكفير, الذي ينحله طوائف من الخوارج و الغلاة لم نسلم من تكفيرهم لنا.

ثامنا:
نعلن بكل وضوح أننا و إن كنا من دعاة الخلافة الراشدة, إلا أنه لا مشكلة لدينا مع النظام الملكي, مادام علماء الأمة منذ العصر الأَ موي إلى اليوم ارتضوا هذا النظام و بايعوه و أذعنوا له بالسمع و الطاعة,ما أقام الملة ووحد الأمة, و حفظ الأمن و دفع الفتنة.

تاسعا:
نؤكد على تقديرنا لكل العاملين في حقل الدعوة الإسلامية, من علماء أجلاء, و دعاة فضلاء, و حركات إسلامية, و نحترم عبوديتهم لله تعالى, و نعرف لهم سابقتهم في نشر التدين, و جهدهم في محاصرة حملات التغريب و محاولات مسخ الهوية.

عاشرا:
ندعو إلى التواصل مع كل الفعاليات المدنية من أحزاب سياسية, و جمعيات حقوقية, و منظمات أهلية, مستعدين للتعاون معها في كل ما يعود بالنفع على الأمة, و مافيه صلاح هذا البلد و صلاح أبنائه.













شروط الانضمام للمبادرة

لكي يعلن المعتقل انضمامه إلى هذه المبادرة, لابد له مما يأتي:

أولا: أن يكون معتقلا ضمن ملف ما سمي إعلاميا بـ:"السلفية الجهادية".

ثانيا: أن يكون مقتنعا بمبادئ المبادرة و بنودها العشرة.

ثالثا: أن يكون صادقا في اقتناعه بهذه البنود, لا يؤمن بالتقية, مستعدا للمساءلة على ذلك أمام الله تعالى.

رابعا: أن يلتزم بكل بنود المبادرة و شروطها و ضوابطها.








خاتمة

و أخيرا...فهذه ورقة مبدئية, عرفنا فيها بهذه المبادرة, و حددنا أهدافها, و نرجو من خلال ذلك أن تجد صدى و قبولا عند كل الأطراف المحيطة بهذا الملف, داعين كل من آمن بالبنود العشرة و اقتنع بها إلى الالتحاق و التعاون من أجل بلوغ الأهداف المسطرة آنفا, محاولين من خلالها فتح باب الحوار, مع مختلف الأطراف و الجهات, من سلطات عمومية, و صحافة محلية, و رجال علم و فكر و ثقافة, و مناضلين سياسيين و حقوقيين, سائلين الله تعالى السداد و التوفيق و الفرج. و الله الموفق.
و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و آله الطاهرين و صحابته المهاجرين و الأنصار و على من تبعهم بإحسان.



















التأصيل الشرعي لمبادئ المبادرة

عشرة أدلة لكل مبدأ من المبادئ العشرة







لماذا نعتز بالإسلام؟ ولماذا ننتسب لمذهب إمام دار الهجرة؟

نعتز بالإسلام لأنه :

1- ديننا الذي لا نرضى عنه بديلا ، وملتنا التي لا نقبل عنها تحويلا ،(ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) .

2- طريق خلاصنا، وسبيل نجاتنا، وبه ننال رضا مولانا وربنا،( فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيَّته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر) .


3- وسيلتنا لتحقيق السعادة والحياة الطيبة في الدارين،(من عمل صالحا من ذكر وأنثى وهو مومن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) .

4- هويتنا التي تشكل ثقافتنا ، وتصنع أفراد وأمتنا، (هو سماكم المسلمين من قبل) .


5- سبيل عزتنا ، وطريق مجدنا ، وبه تتحقق رفعتنا وسؤددنا،(إن تنصروا الله عليكم ينصركم) .




وننتسب إلى مذهب مالك إمام دار الهجرة لأنه:

6- مذهب أهل المدينة،مهاجر المصطفى، ومأرز العلم والإيمان، ومنبع النور والبرهان،(إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها) .

7- مذهب الإمام مالك بن أنس، الذي أجمعت الأمة على علمه وفضله، والذي جمع بين فقه الأثر، وعلم النظر، (يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل،فلا يجدون أعلم من عالم المدينة) .
8- لا بد من مذهب متبع، سدا لباب الفوضى، وتيسيرا للفقه تعلما ودراسة وفهما وضبطا، قال ابن قدامة –رحمه الله- النسبة إلى إمام في الفروع كالأئمة الأربعة ليست بمذمومة؛ فإن اختلافهم رحمة واسعة، واتفاقهم حجة قاطعة) .

9- مذهب أهل هذه البلاد الكريمة منذ قرون عديدة، وأزمنة بعيدة،والالتزام بما عليه أهل البلد مالم يخالف الشريعة سنة نبوية، وطريقة مرضية،( خذ العفو وامر بالعرف وأعرض عن الجاهلين) .


10- لأنه أكثر المذاهب مرونة، مما منحه قوة في معالجة النوازل والحوادث والقضايا ، ولأنه أكثرالمذاهب أصولا،وأغناها مصادرا، وأوسعها أفقا، و أوفرها مسائلا، مما أعطاه قوة وحيوية، لأنه أقرب المذاهب واقعية ، وأكثرها منطقية، مما جعله أقربها لروح الشريعة ، وأعظمها فهما لأسرارها وحكمها ومقاصدها، قال ابن تيمية –رحمه الله- ثم من تدبر أصول الإسلام وقواعد الشريعة وجد أصول مالك وأهل المدينة أصح الأصول والقواعد) .

لماذا ندعو لتحكيم الشريعة الإسلامية؟

1- لأنه مقتضى العبودية لله عز وجل، والشهادة بالرسالة لنبيه محمد صلى الله عليه وآله وسل،) فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلّموا تسليماً) .

2- لأن ربنا أمرنا بالتحاكم إلى شرعه، والالتزام بأمره ونهيه ، وحذرنا من مخالفة ذلك والاستهانة به،(يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله والرسول إذا دعاكم لما يحييكم) .

3- لأن عدم تحكيمها موجب لغضب الله تعالى وعقابه،( وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون ) .


4- لأنه حق الله تعالى على عباده،فهو خالقهم،ومن حق الخالق على المخلوق أن يحكمه بأمره ، ويلزمه بشرعه،)ألا له الخلق والأمرسبحانه وتعالى عما يشركون) .


5- لأن الإعراض عن ذلك موجب لانقطاع الخيرات، وانتشار الفتن والقلاقل، وسلب النعم، (واستغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا) .

6- لأنه لا سبيل لرفع الذل، والتسلط الفكري والسياسي الذي أصابنا من قبل أعدائنا،إلا بذلك،(إن تنصروا الله ينصركم) .


7- لأنه لا خير للبشرية إلا في مجتمع الإسلام،وشريعة الإيمان، وهدي السنة والقرآن،(فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون) .

8- لأن في تحكيم الشريعة الخير كله والصلاح كله والنفع كله والسعادة كلها، فهي كلها عدل ورحمة ومصلحة وحكمة،(أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) .


9- لأن سلام العالم ، وأمنه وأمانه لا يتحقق ولا يضمن إلا بالتزام المسلمين بشريعتهم، وهدي كتابهم ونبيهم،(يا أيها الذين أمنوا ادخلوا في السلم كافة) .

10- لأن الله تعالى هو الخالق لعباده،فهو أعلم بهم وبما يصلحهم ويفسدهم،وبما يكفل لهم السعادة في الدنيا والآخرة،(ألا له الخلق والأمر) .











لماذا ندافع عن قيم الإسلام وآدابه؟

1- لأنها قيم ربانية ، أصلها الوحي وحدد معالمها الكبرى،فهي ربانية في مصدرها،ربانية في منهجها، ربانية في أهدافها وغاياتها ،(تنزيل من رب العالمين) .

2- لأنها قيم عادلة مطلقة لا ظلم فيها ولا حيف، لا دخل فيها للأهواء البشرية ، ولا للحظوظ النفسية ،(وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل) .


3- لأنها قيم وسطية ، لاغلو فيها ولا تقصير، ولا إفراط فيها ولا تفريط ، وازنت بين طلبات الروح والبدن، وبين متطلبات الدنيا والآخرة،(وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا) .

4- لأنها قيم واقعية ، راعت طاقات البشر، وقدر استطاعتهم، ومكامن ضعفهم، فلم تحملهم ما لا يطيقون، ولم تكلفهم ما لا يستطيعون،(لا يكلف الله نفسا إلا وسعها) .

5- لأنها قيم ثابتة مستمرة، صالحة لكل زمان ومكان، مرافقة للفرد من يوم ولادته ألى يوم رحيله،(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) .

6- لأنها قيم واضحة لا لبس فيها ولا إشكال، ولا مجال فيها للثغرت والفجوات، (قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين) .




7- لأنها قيم شاملة غطت كل جوانب الحياة البشرية ، الروح والجسد، والتصور والتطبيق، والخلق (بفتح الخاء ) والخلق(بضم الخاء)،والمادة والوجدان، والمعرفة والسلوك، والعقيدة والتشريع، واالسياسة و الفكر، والاقتصاد والاجتماع ، (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء) .

8- لأنها قيم عالمية، لسائر الأمم والشعوب، لا تفرق بين أبيض وأسود، ولا بين جنس وآخر، ولا بلد وآخر، لا تعترف بكل الفواصل والتحديدات الجنسية والإقليمية والزمنية، ولا عنصرية فيها ولا طائفية ،(الحمد لله رب العالمين) .

9- لأنها قيم منتجة نافعة إيجابية ، تعمر الأرض، وتعتني بالغير، وتنشر الخير، وتغرس الفضيلة، وتدافع عن الطهر،(لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) .

10- لأنها قيم مرنة ، فيها الثابت والمتغير، والمحكم والمتشابه ، قابلة للتكيف مع كل الأزمان والأماكن والأمصار، وكل الأعمار والمراحل والأطوار،(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) .










لماذا نحرص على الاعتناء بتزكية النفوس؟

1- لأن الله تعالى أقسم –وقوله الحق- أحد عشر قسما في كتابه على صلاح وفلاح من زكى نفسه ورعاها، وعلى خيبة من أهملها ودساها، (والشمس وضحاها والقمر إذا تلاها والنهار إذا جلاها والليل إذا يغشاها والسماء وما بناها والأرض وما طحاها ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها) .

2- لأن تزكية النفوس طريق الجنة ،(وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى) .

3- لأن تزكية النفس طريق الفلاح والنجاة،(قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى) .

4- لأن تزكية النفس طريق تسلق الدرجات العلى في الجنة،( إنه من يأت ربه مجرما فإن له جهنم لا يموت فيها ولا يحيا ومن يأته مؤمنا قد عمل الصالحات فأولئك لهم الدرجات العلا جنات عدن تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء من تزكى) .

5- لأن تزكية النفوس كانت من أعظم مهمات الرسل، ومن أبرز معالم دعواتهم الربانية، قال المولى عزوجل لموسى وهو يرسله إلى فرعونفقل هل لك إلى أن تزكى) ، وقال عن نبيه المصطفى صلى الله عليه وعلى آلههو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة) .

6- لأن النفس عدوة لنا، داعية للطغيان والانغماس في الملذات والشهوات ، وكل أمراض القلوب هي منشؤها وأصلها، ولا سبيل لمعالجتها إلا بالتهذيب والتزكية ، (إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحم ربي) .

7- لأننا نحب الكمال، وكمال النفس لا يكون إلا بإصلاحها وتربيتها وتزكيتها، (ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها) .

8- لأن صلاح الظاهرمتعلق بصلاح الباطن، ولا يمكن معالجة سوء الخلق إلا بإصلاح النفس وتربيتها،قال الشاطبي –رحمه الله-: ( الأعمال الظاهرة في الشرع دليل على ما في الباطن فإذا كان الظاهر منخرما أو مستقيما حكم على الباطن بذلك) .

9- لأن تزكية النفس هي العاصم في زمن الفتن والمغريات والشهوات والشبهات ،( اجعلوا بينكم وبين الحرام سترة من الحلال من فعل ذلك استبرأ لعرضه ودينه ومن ارتع فيه كان كالمرتع إلى جنب الحمى يوشك أن يقع فيه) .

10- لكثرة ما نسمع من حوادث الانتكاس، والرجوع عن دين الله ، والعودة إلى حياة العهر والمجون، حتى بين المتدينين والعاملين للإسلام،(القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء) .









لماذا نناصر قضايا المسلمين ونتعاطف معها؟

1- لأن نصرة المسلم الفرد واجب شرعي، بله أن يكون جماعة أو شعبا،(وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) .

2- لأن ذلك حق من حقوق الأخوة الإيمانية،(إنما المؤمنون إخوة) ،( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ومن كان في حاجة أخيه كان ‏الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة، فرّج الله عنه كربة من ككربات يوم القيامة ‏،ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة) .


3- لأن خذلان المؤمن موجب لغضب الله تعالى، ( ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه؛ إلا خذله الله في موضع يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه، وتنتهك فيه حرمته؛ إلا نصره الله في موضع يحب فيه نصرته) .

4- لأن المسلمين كالجسد الواحد، إذا تألم عضومنه تألمت الأعضاء جميعا،(مثل المؤمنين في توادهم ‏وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر ‏والحمى) .


5- لأن المسلمين كالنفس الواحدة، ولهم ذمة واحدة،( المؤمنون تكافأ دماؤهم وهم يدُ على من سواهم ويسعى بذمتهم أدناهم) .


6- لأن المسلمين من شرق الأرض إلى غربها ، ومن شمالها إلى جنوبها، أمة واحدة ، يربطهم رباط واحد، يرضون جميعا بالله ربا واحدا، وبالإسلام دينا، و محمد صلى الله عليه وآله وسلم نبيا ورسولا، ويتجهون إلى قبلة واحدة، فعواطفنا ومشاعرنا لا تحدها حدود سايكس،ولا تفرقها حواجز بيكو، (إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون) .

7- لأن الشارع أمرنا بالتعاضد والتآزر والتكاثف،(المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً ثم شبك بين ‏أصابعه) .


8- لأن أخلاقنا الإسلامية، وقيمنا الدينية، تمنعنا من خذلان أبناء أمتنا، ولو بالدعاء لهم ، وحمل همومهم ، (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره ولا يسلمه) .

9- لأننا مأمورون بأن نكون قوامين بالقسط شهداء لله،ونصرة المستضعفين من القيام بالعدل والشهادة بالقسط،(يا أيها الذين ءامنوا كونوا قوامين ‏بالقسط شهداء لله) .


10- لأننا مأمورون برفض الظلم ومناصرة المظلومين والمضطهدين حتى لو كانوا غير مسلمين، فكيف إذا كانوا من بني جلدتنا، يدينون بديننا؟،(حضرت في دار عبدالله بن ‏جدعان حلفاً ما أحب أن لي به حمرالنعم، ولو دعيت إليه اليوم لأجبت) .






لماذ ا نستنكر العمليات المسلحة في بلاد المسلمين؟

1- لما تقررعندنا بعد استقراء حوادث التاريخ، والاعتبار بكل حوادث الخروج على الحكام، منذ العصر الأول إلى اليوم، من أن مفاسد هذه الأعمال أعظم من مصالحها، ومن أن ضررها أعظم من نفعها، قال شيخ الإسلام بن تيمية –رحمه الله- وقل من خرج على إمام ذي سلطان إلا كان ما تولد على فعله من الشر أعظم مما تولد من الخير) .

2- لما في هذه العمليات من إزهاق الأنفس المعصومة ، مع تشديد الشارع في هذا الباب،وتحذيره العظيم من الخوض في الدماء،(ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) ،(لا يزال المؤمن في فسحة من دينه مالم يصب دما حراماً) .


3- لما فيها من الاعتداء على المستأمنين والمعاهدين، وقد عظم الشرع دماءهم، وحفظ حرمتهم،( من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاما) .

4- لما فيها من إتلاف الأموال المعصومة بغير حق،( كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه) .


5- لما فيها من ترويع الآمنين، (لا يحل لمسلم أن يروع مسلما) .

6- لما لقيت من معارضة شديدة من جماهير علماء الأمة من الصادقين والفضلاء ونصحاء الأمة، قال الحافظ ابن عبد البر –رحمه الله- فالصبر على طاعة الإمام الجائر أولى من الخروج عليه، لأنّ في منازعته والخروج عليه: استبدال الأمن بالخوف، وإراقة الدماء، وانطلاق أيدي الدهماء، وتبييت الغارات على المسلمين، والفساد في الأرض، وهذا أعظم من الصبر على جور الجائر) .


7- لما تؤدي إليه من إجهاض المشاريع العلمية والدعوية والنهضوية والإصلاحية ، قال علماؤنا –رحمهم الله- الضرر لا يزال بمثله) .

8- لما تؤدي إليه من استقواء العدو الخارجي ، وإعطائه المبررات والمسوغات للتدخل في شؤون المسلمين، وتغيير مناهجهم ، وتشتيت كلمتهم، واستنزاف مقدراتهم،قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ولهذا جاءت الشريعة عند تعارض المصالح والمفاسد بتحصيل أعظم المصلحتين بتفويت أدناهما وباحتمال أدنى المفسدتين لدفع أعلاهما) .


9- لما تؤدي إليه من إضعاف مشروع الجهاد والمقاومة ضد العدو المحتل لبلاد المسلمين، قال ابن تيمية –رحمه الله- القاعدة العامة فيما اذا تعارضت المصالح والمفاسد والحسنات والسيئات أو تزاحمت فانه يجب ترجيح الراجح منها فيما إذا ازدحمت المصالح والمفاسد وتعارضت المصالح والمفاسد فان الأمر والنهى وان كان متضمنا لتحصيل مصلحة ودفع مفسدة فينظر فى المعارض له فان كان الذى يفوت من المصالح أو يحصل من المفاسد اكثر لم يكن مأمورا به بل يكون محرما إذا كانت مفسدته اكثر من مصلحته) .

10- لما فيها من إهدار لطاقات الأمة، وتضييع لشبابها،وتعريضهم وتعريض أسرهم وعوائلهم للمحن والإحن دون مصلحة ظاهرة أو غالبة. قال ابن تيمية –رحمه الله- فيمن لم يقاتلوا التتار مرة من المرات ولهذا كان أهل المعرفة بالدين والمكاشفة لم يقاتلوا في تلك المرة لعدم القتال الشرعي الذي أمر الله به ورسوله ولما يحصل في ذلك من الشر والفساد وانتفاء النصرة المطلوبة من القتال فلا يكون فيه ثواب الدنيا ولا ثواب الآخرة لمن عرف هذا وهذا) .

لماذا لا نكفر مجتمعات المسلمين؟

1- خوفا من الله تعالى،وخوفا من الوعيد الشديد الذي توعد به الشارع نسبة مسلم واحد إلى الكفر، بله أن يكون مجتمعا، (من رمى مؤمنا بكفر فهو كقتله) ، (إذا قال الرجل لأخيه ياكافر فقد باء بها أحدهما،إن كان كما قال وإلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين أحمد علوين المالكي



عدد المساهمات : 7
نقاط : 20
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: المراجعات العلمية " للسلفية الجهادية" بالمغرب الأقصى.   السبت أغسطس 14 2010, 17:10

وإلا حارت عليه) .

2- لما يترتب على تكفيرالمسلم من لوازم خطيرة وعظيمة،كحل دمه وماله،ووجوب تفريقه عن زوجه،ومنعه من الإرث والتوريث، وعدم غسله وتكفينه والصلاة عليه، قال القاضي عياض –رحمه الله- يجب الاحتراز من التكفير في أهل التأويل فإن استباحة دماء المصلين الموحدين خطر) .

3- لما في التكفير من استباحة أعراض المسلمين، التي أمر الشارع بحفظ حرمتها،( فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، فليبلغ الشاهد الغائب) .

4- لأن التكفير حكم شرعي، ومدركه شرعي،ولوازمه عظيمة وخطيرة، فلذلك مرده إلى علوم الشريعة وفقه نصوصها، فلا يتعرض له إلا أهل العلم الصادقون،وقضاة الإسلام المرضيون، قال ابن تيمية –رحمه الله- الكفر حكم شرعي متلقى عن صاحب الشريعة، والعقل قد يُعلم به صواب القول وخطؤه، وليس كل ما كان خطأً في العقل، يكون كفراً في الشرع، كما أنه ليس كل ما كان صوابـاً في العقل، تجب في الشــرع معرفته) .

5- لأن كل من ثبت له عقد الإسلام بيقين، لا يرفع عنه إلا بيقين، قال الباقلاني –رحمه الله- ولا يكفر بقول ولا رأي إلا إذا أجمع المسلمون على أنه لايوجد إلا من كافر، ويقوم دليل على ذلك، فيكفر) .


6- لأن هذا الباب مزلة أقدام ، ومضلة أفهام ، فكان لا بد فيها من الورع الشديد، والاحتياط العظيم، قال ابن عبد البر-رحمه الله- وقد اتفق أهل السنة والجماعة، وهم أهل الفقه والأثر على أن أحداً لا يخرجه ذنبه - وإن عظم - من الإسلام، وخالفهم أهل البدع، فالواجب في النظر أن لا يكفَّر إلا من اتفق الجميع على تكفيره، أو قام على تكفيره دليل لا مدفع له من كتاب أو سنة) .

7- لما يؤدي إليه هذا المنهج المبتدع من تفرقة للمسلمين ، وتوهين لأمرهم،وتشتيت لكلمتهم، قال ابن الوزير –رحمه الله- وكم بين إخراج عوام فرق الإسلام أجمعين، وجماهير العلماء المنتسبين إلى الإسلام من الملة الإسلامية، وتكثير العدد بهم، وبين إدخالهم في الإسلام ونصرته بهم وتكثير أهـله، وتقوية أمره، فلا يحل الجهد في التفرق بتكلف التكفير لهم بالأدلة المعارَضة بما هو أقوى منها أو مثلها مما يجمع الكلمة، ويقوي الإسلام، ويحقن الدماء، ويسكن الدهماء حتى يتضح كفر المبتدع اتضاح الصبح الصادق، وتجتمع عليه الكلمة، وتحقق إليه الضرورة) .


8- لأن الخطأ في عدم تكفير ألف كافر، أهون من الخطأ في تكفير مسلم واحد، قال أبو حامد الغزالي -رحمه الله- والذي ينبغي أن يميل المحصل إليه الاحتراز من التكفير ما وجد إليه سبيلاً، فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة المصرحين بقول: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله) خطأ، والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأِ في سفك محجمة من دم مسلم) .


9- لأن هذه المجتمعات مجتمعات مسلمة، فيها آباؤنا وأمهاتنا وأسرنا وعوائلنا ، وأساتذتنا ومشايخنا ، يعلو فيها الأذان،وتقام فيها شعائر الإسلام ، وتتأجج فيها العواطف نصرة للإسلام وأهله، ولا زال الخير فيها ظاهرا، فلا يكفر مثلها إلا جاهل ضال، يقول ابن تيمية –رحمه الله- من ادعى دعوى وأطلق فيها عنان الجهل مخالفاً فيها لجميع أهل العلم، ثم مع مخالفتهم يريد أن يكفر ويضلل من لم يوافقه، فهذا من أعظم ما يفعله كل جهول مغياق) .


10- لأن هذا المنهج من أعظم سمات الخوارج ، الذين تولوا كبر نشر هذا الانحراف في الأمة ، فاستحقوا التضليل والتبديع ، بل تحذير الشارع منهم ، والتنفير من دعاواهم،فكانوا من أضل فرق هذه الملة ،(هم شرار الخلق) , وقال ابن عمر رضي الله عنهما : (انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار، فجعلوها على المؤمنين) .













لماذا لا نعارض النظام الملكي؟

1- لأن طريقة اختيار الحاكم في الإسلام ليس فيها نص صريح ، ولا إجماع معتبر، بل هو أمر خاضع للاجتهاد والنظر والمصلحة، قال عليه الصلاة والسلام أنتم أعلم بأمور دنياكم) .

2- لأن خيار الناس في عصر الأول ،ومنهم الصحابة والتابعون، وإن أرادوها شورى ، ولم يرضوها كسروية أو قيصرية ، إلا أنهم بايعوا ملوكهم ، ولم يشقوا عصا الطاعة عليهم، رعاية للجماعة ، وحرصا على وحدة الأمة،قال أحمد بن حنبل –رحمه الله- : (ومن خرج على إمامٍ من الأئمة المسلمين ، وقد كان الناس اجتمعوا عليه ، وأقروا له بالخلافة ، بأي وجه كان بالرضا أو الغلبة فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين) .


3- لما تقرر عند الفقهاء من أن درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة ، فدرء المفاسد المترتبة على الخروج على الحاكم، مقدم على جلب المصالح المرجوة من إقامة نظام شوري ، ، قال ابن بطال –رحمه الله- قد أجمع الفقهاء على وجوب طاعة السلطان المتغلب والجهاد معه وأن طاعته خيرٌ من الخروج عليه لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء) .

4- لأن الضرر لا يزال بما هو أشد منه، ولأن أعظم المفسدتين تدفع بارتكاب أخفهما، جاء العمري مالك بن أنس –رحمه الله- ، فقال له : يا أبا عبد الله ، بايعني أهل الحرمين ، وأنت ترى سيرة أبي جعفر، فما ترى ؟ فقال له مالك: أتدري ما الذي منع عمر بن عبد العزيز أن يولي رجلا صالحا ؟ فقال العمري: لا أدري ، قال مالك : لكني أنا أدري ، إنما كانت البيعة ليزيد بعده ، فخاف عمر إن ولى رجلا صالحا أن لا يكون ليزيد بد من القيام ، فتقوم هجمة فيفسد ما لا يصلح ، فصدر رأي هذا العمري على رأي مالك .

5- لأن الملائم لتصرفات الشريعة ، والنظر المصلحي السليم، دفع الضرر عن الخلق، وحقن الدماء، ولو تحمل في ذلك بعض الضرر، قيل ليحيى بن يحيى الليثي : البيعة مكروهة ؟ قال : لا . قيل له : فإن كانوا أئمة جور؟ فقال : قد بايع ابن عمر لعبد الملك بن مروان ، وبالسيف أخذ المُلك . أخبرني بذلك مالك عنه أنه كتب إليه وأمر له بالسمع والطاعة على كتاب الله وسنة نبيه ، قال يحيى : والبيعة خير من الفرقة .


6- لما تقرر عند السلف من أن الصبر على جور الأئمة أخف وأولى من إراقة الدماء، وإتلاف الأموال، ونشر القلاقل والفتن، قال أبو حامد الغزالي –رحمه الله-: (والذي نراه ونقطع به : أنه يجب خلعه إن قدر على أن يستبدل عنه من هو موصوف بجميع الشروط ، من غير إثارة فتنة وتهييج قتال ، وإن لم يكن ذلك إلا بتحريك قتل وجبت طاعته وحكما بإمامته) .

7- لما تقرر عند أهل السنة والجماعة ، من أن الإمامة إذا انعقدت ولو بواحد وجب على كل من خلفه وأمامه من المسلمين في الآفاق الدخول في الطاعة والالتزام، قال أبو المعالي الجويني: (من انعقدت له الإمامة بعقد واحد فقد لزمت ولا يجوز خلعه من غير حدث وتغير أمر)،ثم قال وهذا مجمع عليه) .


8- لما عليه جمهورأهل السنة والجماعة من أنه إن تغلب مَن له أهلية الإمامة والحكم وحَكَم في الناس بشرع الله فله السمع والطاعة، حتى وإن كان عبدا حبشيا كأن رأسه زبيبه، سئل سهل بن عبد الله التستري: (ما يجب علينا لمن غلب على بلادنا وهو إمام؟ قال: (تجيبه وتؤدي إليه ما يطالبك من حقه، ولا تنكر فعاله، ولا تفر منه، وإذا ائتمنك على سر من أمر الدين لم تفشه) .

9- الغرض من الإمامة حماية الملة، ودفع العدو والذب عن البيضة ، وسد الخلل ، واستخراج الحقوق، وإقامة الحدود، وجباية الأموال لبيت المال، وقسمتها على أهلها، فإذا تحققت هذه المقاصد لم يلتفت إلى شكل النظام أو أو طريقة اختياره، قال أحمد بن حنبل –رحمه الله- : ( ومن غلب عليهم بالسيف حتى صار خليفة وسمي أمير المؤمنين ، فلا يحل لأحد يؤمن بالله واليوم الآخر أن ينازعـه ، ولا يراه إماماً براً كان أو فاجراً) .
10- لأن علماء الأمة على مر العصور، رجحوا الواقعية على المثالية ، حماية للأمة ووحدتها واجتماعها ، قال أبو حامد الغزالي –رحمه الله-: (أما إذا انعقدت الإمامة بالبيعة أو تولية العهد لمنفك عن رُتبة الاجتهاد ، وقامت له الشوكة ، وأذعنت له الرقاب ، بأن خلا الزمان عن قرشي مجتهد مستجمع جميع الشرائط ، وجب الاستمرار على الإمامة المعقودة إن قامت له الشوكة ،وإن قدر حضور قرشي مجتهد مستجمع للورع والكفاية وجميع شرائط الإمامة ، واحتاج المسلمون في خلع الأول إلى تعرُّض ٍ لإثارة فتن واضطراب أمور ؛ لم يجز لهم خلعه والاستبدال به ، بل تجب عليهم الطاعة له ، والحكم بنفوذ ولايته ، وصحة إمامته ، لأنا نعلم أن العلم مزية روعيت في الإمامة تحسينا ً للأمر وتحصيلاً لمزيد المصلحة في الاستقلال بالنظر والاستغناء عن التقليد ، وأن الثمرة المطلوبة من الإمام تطفئه الفتن الثائرة من تفرق الآراء المتنافرة ، فكيف يستجيز العاقل تحريك الفتنة ، وتشويش النظام ، وتفويت أصل المصلحة في الحال ؛ تشوفاً إلى مزيد دقيقة في الفرق بين النظر والتقليد) .









لماذا نقدر كل العاملين في حقل الدعوة الإسلامية؟

1- لأن الاجتماع أصل من أصول الدين ، (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا) .

2- لأن الألفة ثمرة من ثمار الإيمان المباركة،(لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم) .

3- لأن الشيطان يعمل في التحريش بين الفصائل العاملة للإسلام، ونحن مطالبون بإبطال مقاصده ومراميه،(إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العدواة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة) .


4- لأن الإصلاح بين المسلمين عامة مطلوب شرعي، فهو بين هذه الفصائل آكد وأوجب،(إنما المومنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم) .

5- لأن الاختلاف مما ذمه الشارع وحذر منه،(إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء) .


6- لأن التنازع والتهارج أعظم أسباب الفشل ، ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) .

7- لأن الاختلاف الواقع بين هذه الفصائل هو من قبيل الاجتهاد الذي تختلف فيه الأنظار، وتتباين فيه الأفكار، مادام الجميع يرجع لكتاب الله، وسنة رسول الله، قال ابن تيمية –رحمه الله- : (فالمذاهب والطرائق والسياسات للعلماء والمشايخ والأمراء إذا قصدوا بها وجه الله تعالى دون الأهواء؛ ليكونوا مستمسكين بالملة والدين الجامع الذي هو عبادة الله وحده لا شريك له، واتبعوا ما أنزل إليهم من ربهم من الكتاب والسنة بحسب الإمكان بعد الاجتهاد التام هي لهم من بعض الوجوه بمنزلة الشِّرَع والمناهج للأنبياء، وهم مثابون على ابتغائهم وجه الله وعبادته وحده لا شريك له، وهو الدين الأصلى الجامع، كما يثاب الأنبياء على عبادتهم الله وحده لا شريك له، ويثابون على طاعة الله ورسوله فيما تمسكوا به لا من شرعة رسوله ومنهاجه، كما يثاب كل نبي على طاعة الله في شرعه ومنهاجه) .


8- لأن الأصل في المسلم سلامة قلبه لإخوانه، وصفاء نفسه لهم، وإعذارهم فيما يرى خطأهم فيه، مع نصحه لهم، وشفقته عليهم، (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم) .

9- لأن منهج العدل والإنصاف الذي أمرنا به ، يلزمنا باحترام عبودية الآخر، ومعرفة سابقته في الدعوة والعمل، وإنزال كل منزلته حسب ما قدم لهذا الدين،بعيدا عن كل التعصبات الحزبية المقيتة،(ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى) .


10- لأن مصلحة الأمة والدعوة تقتضي الاكتفاء بالاجتماع على الجمل العامة من الكتاب والسنة، وعدم شغل العامة بالتفاصيل والخلافات التي ظاهرها الدين، وباطنها الشهوة والهوى، قال ابن تيمية –رحمه الله- فالواجب على المسلم أن يلزم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنة خلفائه الراشدين والسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان وما تنازعت فيه الأمة وتفرقت فيه إن أمكنه أن يفصل النزاع بالعلم والعدل وإلا استمسك بالجمل الثابتة بالنص والإجماع وأعرض عن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا فإن مواضع التفرق والاختلاف عامتها تصدر عن اتباع الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ياسين أحمد علوين المالكي



عدد المساهمات : 7
نقاط : 20
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: المراجعات العلمية " للسلفية الجهادية" بالمغرب الأقصى.   السبت أغسطس 14 2010, 17:12

لماذا ندعوا للتواصل مع الفعاليات المدنية؟

1- لأن الله تعالى دعا للتعاون على الخير، ونهى عن التعاون على الإثم، (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) .

2- لأن هذا هو الموافق لهدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قبل الإسلام وبعده ، (لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت، تحالفوا أن ترد الفضول على أهلها ، وألا يعز ظالم مظلوما) .


3- لأن الاجتماع على محبوب لله تعالى مطلوب شرعا، كائنا مع من كان، قال ابن القيم –رحمه الله-: (فكل من التمس على محبوب لله تعالى مرض له أجيب إلى ذلك كائناً من كان، ما لم يترتب على ذلك المحبوب مبغوض لله أعظم منه، وهذا من أدق المواضع وأصعبها، وأشقها على النفوس) .

4- لأن المصلحة الشرعية والعقلية تقتضي التواصل والتعاون مع كل من دعا إلى خيرأو نصر مظلوما أو اجتمع على بر،(والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) .


5- لأن الله تعلى دعانا لإحقاق الحق، وإبطال الباطل، والشهادة بالقسط ولو على ذوي القربى،(يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين) .

6- لما لهذه الفعاليات من تأثير على الرأي العام ، وأثر في المجتمع ، فربحها خير من خسارتها.


7- لأن التواصل مع هذه الفعاليات ربح للقضية، وحشد للمناصرين والمتعاطفين، مما يساهم في تحريك الملف، ويدفع في اتجاه الحل.

8- لأن هذ البلد فيه من الشرفاء والمنصفين والعقلاء العدد الوافر، فالتواصل معهم دعم للمبادرة وتثمين لها.


9- لأن التواصل مع هذه الفعاليات تدفع تهمة التكفير التي يتهم بها كثير من المنسوبين لهذا الملف.

10- لأن التواصل معها يحمينا من كثير من الانتهاكات الحقوقية التي قد نتعرض لها من بعض معدومي الضمير والشرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المراجعات العلمية " للسلفية الجهادية" بالمغرب الأقصى.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السادة المالكية :: ركن التأصيل العلمي :: المستجدات العلمية و الدعوية-
انتقل الى: